الرئيسية / أخبار محلية / شرطة دبي تبحث عن أجنبية تركت طفليها منذ خمسة اشهر بعد انفصالها عن زوجها الثاني

شرطة دبي تبحث عن أجنبية تركت طفليها منذ خمسة اشهر بعد انفصالها عن زوجها الثاني


شرطة دبي تبحث عن أجنبية تركت طفليها منذ خمسة أشهر

الخليج -دبي: نادية سلطان

تكثف الجهات المختصة في شرطة دبي، جهودها للبحث عن أم أسترالية من أصول إفريقية، تركت طفليها عند صديق العائلة إفريقي الجنسية منذ 5 أشهر، بدعوى أنها تمر بظروف نفسية واجتماعية قاسية بعد الانفصال عن زوجها الثاني واختفت.
وأكد المقدم سعيد راشد الهلي، مدير إدارة حماية حقوق المرأة والطفل في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، أن الحالة وردت للإدارة من قبل القنصلية الأسترالية، بعدما لجأ صديق العائلة إليها ليبلغ عن قيام إحدى الصديقات بإيداع طفليها لديه منذ عدة أشهر على وعد بتدبير أمورها بعد انفصالها عن زوجها والعودة لضمهم مجدداً، إلا أنها ماطلت في تسلمهم ثم اختفت كلياً، وأشار الصديق في شكواه للقنصلية إلى أنه لا ينزعج من احتواء الطفلين والصرف عليهما بقدر حاجتهما إلى أمهما، مطالباً القنصلية بمساعدته في البحث عن الأم لتسلم الطفلين وانتهاء مسؤوليته تجاههما.
وأكد المقدم سعيد الهلي، أن هذه الحالة تندرج تحت حالات إهمال الأطفال التي يجرمها قانون حماية الطفل «وديمة»، خاصة أن الأم تخلت عن مسؤولياتها تجاه طفليها، ولم تراع حمايتهما أو التكفل بالصرف عليهما طالما كانا في حضانتها، خاصة أن الطفل الأصغر لم يتجاوز عمره الرابعة، بينما الأكبر يبلغ من العمر 14 عاماً.

ولفت إلى أنه بمجرد وصول الاتصال من القنصلية لطلب المساعدة في إيجاد الأم بعد استنفادهم كافة وسائل الاتصال بها ورفضها الاستجابة، تم تكليف قسم حماية الطفل بمتابعة الحالة والتواصل مع صديق العائلة لمعرفة أي معلومات عن الأم مع متابعة حالة الطفلين الصحية والنفسية بشكل دوري.
وقال الهلي: تم إحالة الأمر إلى مركز الشرطة المعني مع التعميم على الأم في كافة منافذ الدولة. التفاصيل
من جانبها قالت روضة الرزوقي رئيس قسم حماية الطفل بإدارة حماية المرأة والطفل بالإدارة العامة لحقوق الإنسان، إن تفاصيل الحالة تتلخص في ورود اتصال من القنصلية الأسترالية التي تحمل الأم جنسيتها يفيد بوجود طفلين، الأول 14 عاماً ويحمل ذات جنسية الأم، والثاني 4 سنوات يحمل جنسية والده الإفريقي، يعيشان لدى صديق العائلة، إفريقي الجنسية أيضاً منذ عدة أشهر والأم اختفت، وانقطع التواصل معها بعد محاولات عدة لإنهاء مشاكلها، لكنها لم تستجب لا لمحاولات الصديق ولا القنصلية، بل قامت بإغلاق هاتفها ولم يعرف لها عنوان، مؤكدين أنها لا تزال داخل الدولة.
وأضافت الرزوقي أنه بمجرد ورود الاتصال بالمشكلة تم التواصل مع الأم لمرة واحدة عبر هاتفها ووعدت بالحضور للإدارة لإنهاء الأمر، لكنها لم تفِ بوعدها إلى الآن، كما تبين أن القنصلية أثناء تواصلها معها عرضت عليها منح طفلها الأصغر جواز سفر أسترالي لإنهاء مشكلتها، إذا كانت ترغب في العودة لموطنها، كما عرضت عليها مساعدة مادية ووعدتهم بالحضور وضم طفليها وإنهاء الأمر، لكن كانت المفاجأة أنها لم تعد تستجب لأية اتصالات بل غيرت المكان واختفت.
وأضافت الرزوقي أن صديق العائلة لم يقم بإبلاغ الأجهزة المعنية منذ بداية الواقعة مراعاة لظروف الأم وانفصالها عن زوجها، إلا أنه لم يكن يتوقع اختفاءها طوال تلك المدة.

شاهد أيضاً

"النقل" تعلن عن مواعيد حافلات النقل العام خلال عطلة العيد

النقل تعلن عن مواعيد حافلات النقل العام خلال عطلة العيد حافلة من حافلات النقل العام …