الرئيسية / أخبار رأس الخيمة / الأمطار تحوّل مزارع في رأس الخيمة إلى بحيرات طبيعية بعمق 5 أمتار

الأمطار تحوّل مزارع في رأس الخيمة إلى بحيرات طبيعية بعمق 5 أمتار


الأمطار تحوّل مزارع في رأس الخيمة إلى بحيرات طبيعية بعمق 5 أمتار





مواطنون يفضلون عدم سحب مياه الأمطار من مزارعهم. تصوير: يوسف الهرمودي




الامارات اليوم/ مصباح أمين – رأس الخيمة

تحولت مزارع منطقة بند غليلة في رأس الخيمة إلى بحيرات مائية طبيعية، نتيجة الأمطار الغزيرة التي سقطت على شمال رأس الخيمة، بداية الشهر الجاري، إذ وصل عمق مياه الأمطار في المناطق الزراعية لأكثر من خمسة أمتار، وأدت إلى غرق عدد كبير من مزارع المواطنين، وحولتها إلى منطقة سياحية يمارس فيها سكان من غليلة هواية التجديف بالقوارب المطاطية.
وأفادت هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة بأن البحيرات المائية، التي تشكلت في مزارع غليلة، أسهمت في زيادة المخزون المائي بالآبار الجوفية العذبة، وأدت إلى فقص عدد من الأسماك الصغيرة والحشرات، التي تعيش في تلك المناطق وتعتمد على الأمطار الموسمية لإعادة دورة حياتها من جديد.
«الإمارات اليوم» التقت مواطنين تحولت مزارعهم لبحيرات مائية في بند غليلة، حيث أفادوا بأن الأمطار الأخيرة حولت الآبار الجوفية من مالحة إلى عذبة، وأن إنتاج التمور والخضراوات في تلك المنطقة سيزيد وسيصبح أكثر جودة، نتيجة تجمع مياه الأمطار العذبة في مزارعهم.
وأشاروا إلى أن البحيرات المائية ستبقى في المزارع لأكثر من شهرين، قبل أن تتسرب في الآبار الجوفية، أو تتبخر بفعل ارتفاع درجات الحرارة، ما يمكنهم من الاستفادة منها بشكل جيد في تجديد تربة المزارع ونمو النباتات والأشجار بشكل طبيعي خلال الأشهر المقبلة.
وقال راشد الشحي إن مزرعته في منطقة بند غليلة غرقت بشكل كامل نتيجة الأمطار الأخيرة، وتحولت لبحيرة طبيعية، حيث أصبح يدخلها بقاربه المطاطي لتفقدها، وتابع أن منسوب مياه الأمطار وصل إلى سور المزرعة على ارتفاع أربعة أمتار، وذلك في أول كمية أمطار غزيرة تشهدها المنطقة منذ 10 سنوات.
وأوضح أن الآبار الجوفية في بند غليلة ستتحول بفعل البحيرات المائية إلى آبار عذبة صالحة للري والشرب، بدلاً من مياه مالحة، وأن المزارعين سيزيد إنتاجهم من التمور والخضراوات خلال الفترة المقبلة نتيجة توافر مياه الأمطار.
وأضاف أن تربة المزارع في بند غليلة ستتشبع بمياه الأمطار وستكون صالحة للزراعة بشكل أفضل من قبل، لافتاً إلى أنه على الرغم من الأضرار التي تعرضت لها المزارع إلا أنها أسهمت بشكل كبير في إحياء المنطقة الزراعية ورفع منسوب الآبار الجوفية.
من جهته، أشار سالم الشحي إلى أن الأمطار التي سقطت على غليلة، بداية الشهر الجاري، أسهمت في تجديد تربة المزارع وزيادة مخزن الآبار من المياه العذبة، لافتاً إلى أنه يملك عدداً من الآبار الجوفية المالحة وغير الصالحة للشرب والري، وأنها باتت في الوقت الجاري آباراً عذبة بفعل الأمطار الغزيرة التي شكلت بحيرة طبيعية في مزارع بند غليلة.
وأوضح أن الأمطار غطت مساحات كبيرة من مزارع غليلة بالمياه، وتحولت إلى بحيرات مائية طبيعية بارتفاع خمسة أمتار، ما أدى إلى غرق الأشجار وبعض الغرف في مزارع المواطنين.
ولفت إلى أنه رغم وجود سد في المزارع لتسهيل مرور مياه الأمطار والأودية إلى البحر، الذي يقع على بعد أمتار قليلة من المزارع، إلا أن المواطنين يفضلون عدم سحب مياه الأمطار من مزارعهم بهدف تجديد التربة وزيادة المخزون المائي، وحصولهم من منتجات زراعية بجودة عالية.
ورأى المواطن، عبدالله الشحي، أن بند غليلة تحولت إلى منطقة طبيعية يرتادها سكان المناطق الشمالية، ويمارسون فيها هواية التجديد عبر القوارب المطاطية، إذ يمكن التجول بين أشجار النخيل بالقوارب المطاطية والاستمتاع بالأجواء الباردة في المكان.
ومن جهته، قال المدير العام لهيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة، الدكتور سيف الغيص، لـ«الإمارات اليوم» إن تسرب مياه البحيرات المائية في بند غليلة إلى الآبار الجوفية سيغذي المخزون المائي في المزارع، وسيرفع مستوى المياه العذبة في الآبار الجوفية المالحة، إذ تعتبر البحيرات مفيدة لنمو النباتات، كما أنها تصبح مكاناً لتجمع الطيور التي تتغذى على الأسماك الصغيرة والحشرات.
وأوضح أن الأمطار الأخيرة التي سقطت على رأس الخيمة أحيت التربة والشجيرات والنباتات، التي تعتمد على الأمطار الموسمية، حيث إن بعض الأحياء من الأسماك الصغيرة والحشرات التي تعيش في المناطق الصحراوية الزراعية والجبلية يبقى بيضها في بيات لسنوات عدة، ولا تفقس إلا إذا وجدت الظروف الملائمة مثل الأمطار الغزيرة الأخيرة.
وأضاف أن خطورة البحيرات المائية في مزارع غليلة تكمن في تحولها إلى مرتع لانتشار الحشرات والبعوض، التي تستفيد من المياه الراكدة، حيث تبدأ التكاثر وانتشار البعوض في المكان.

شاهد أيضاً

سوق قرطاسية المدارس "نار"

سوق قرطاسية المدارس نار *جريدة الاتحاد مريم بوخطامين (رأس الخيمة): دعا عدد من أولياء أمور …