الرئيسية / أخبار رأس الخيمة / "كنادير" العيد ترهق محال "الخياطة"

"كنادير" العيد ترهق محال "الخياطة"










كنادير العيد ترهق محال الخياطة





*جريدة الاتحاد






خياطون يسابقون الزمن لإنجاز المطلوب قبل حلول العيد (تصوير: راميش)










هدى الطنيجي (رأس الخيمة):


تتسبب « كنادير» وأثواب العيد في إرباك محال الخياطة الرجالية والنسائية، وذلك لزيادة الطلب عليها من الجنسين خلال الأسابيع والأيام القليلة التي تسبق الأعياد.


وتشهد محال الخياطة العديد من الطلبات من جمهور المواطنين والمقيمين، والتي تصل لثلاث «كنادير» للشخص الواحد بتصاميم مختلفة، يطلبها الشخص عادة في مواعيد محددة، ويتم تسلم واحد منها، على الأقل، ليلة العيد.


يقول «محمد» عامل بأحد محال الخياطة: يشهد المحل إقبالاً كبيراً خلال الشهر الذي يسبق عيد الأضحى من الزبائن الراغبين بخياطة كنادير وأثواب العيد، والتي يطلبون فيها تصاميم وأنواعاً مختلفة من الأقمشة، قد يحضرها الزبون نفسه، أو قد يطلب من المحل توفيرها.


وأشار إلى أن معظم محال الخياطة تشهد ضغطاً كبيراً خاصة خلال الأسبوع الذي يسبق حلول العيد، نظراً لكثرة الطلبات والمواعيد المسبقة للتسليم، فضلاً عن طلبات متأخرة لعدم تمكن المحل من إنجازها، والتي قد يتأخر تسليمها قبيل العيد بيوم أو يومين. ناهيك بالطبع عن مواصفات مطلوب تعديلها، أو لم ينفذها المحل بالشكل المتفق عليه.


وأكد محمد استعداد معظم محال الخياطة لمثل هذه المواسم بزيادة عدد العمال الفنيين من جهة، وزيادة ساعات العمل من جه أخرى، والتي تمتد حتى ساعات الصباح الأولى، لافتاً إلى اختلاف الأسعار بحسب التصميم ونوعية القماش المستخدم والخامات، وغيرها من المواصفات.


وأشار الخياط فاضل إلى أن أسعار بعض الكنادير قد تتضاعف حال طلب الزبون بعض الشغل اليدوي، لافتاً إلى أن الأسعار تبدأ من 150 درهماً، وترتفع قليلاً بحسب التصميم ونوعية القماش.





شاهد أيضاً

إنارة شوارع رأس الخيمة بطاقة الرياح «تجريبياً»

إنارة شوارع رأس الخيمة بطاقة الرياح «تجريبياً» الاتحاد- محمد صلاح كشفت دائرة الخدمات العامة في …