الرئيسية / أخبار محلية / «منع تزيين الورود بالفلوس» يجتاح مواقع التواصل.. ومتابعون: «قرار طال انتظاره ..

«منع تزيين الورود بالفلوس» يجتاح مواقع التواصل.. ومتابعون: «قرار طال انتظاره ..


«منع تزيين الورود بالفلوس» يجتاح مواقع التواصل.. ومتابعون: «قرار طال انتظاره ..

الامارات اليوم – ديما منصور – دبي

تصدر وسم #منع_نتزيين_الورود_بالفلوس موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كما اجتاح الوسم مواقع التواصل الأخرى، وذلك على خلفية إعلان مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، أخيراً، عن عزمها بمنع بائعي الزهور من استخدام المحاليل الكيميائية في تزيين باقات الزهور التي تستخدم في المناسبات الاجتماعية، ما يؤدي إلى إتلاف الأوراق النقدية.ووجد غالبية المتابعين بهذا القرار مفتاحاً لإصدار قرار حقيقي بمنع تزيين الورود بالأوراق النقدية، مشيرين، بغالبيتهم، إلى أنهم سيدعمون هذا القرار الذي طال انتظاره.وجاءت تعليقات المتابعين مؤيدة، بالغالبية، للقرار المُنتظر، موضحين أن فكرة تزيين الورود بالأوراق النقدية فكرة خاطئة من الأصل، لأسباب عدة، وأنه كان يجب إصدار قرار بمنع هذا التصرف منذ البداية.فوجد، بعض المتابعين بتزيين الورود بالنقود، فكرة «غير إنسانية»، لاسيما بحق الأشخاص المحتاجين، لشعورهم بالعجز عن تقديم هذا النوع من الهدايا، فقالت إحدى المغردات: «ليتهم يتذكرون الحرمان الذي يعانيه الكثير، والفقر الذي يعشش في بيوتهم، والفاقة التي تكسر ما لا يحصى من نفوس الفقراء المتعففين، ليتهم يعرفون كيف تؤذي حماقاتهم مشاعر المحتاجين والمعوزين».ووجد بعض المتابعين أن هذه الفكرة تشوه قيمة الورود، وتفقدها معناها، وتحولها إلى مفهوم مادي، فقال أحد المتابعين: «قرار صائب، هذه الحركة شوهت الورد، وقللت من قيمة الهدايا الأخرى.. وأصبحت الهدايا يجب أن تكون نقوداً فقط.. وصار الناس لا يعجبهم شيء.. فالهدية بمعناها وليست بقيمتها».فيما وجد بعض المغردين أن الورد هي التي تجمّل النقود وليس العكس، فقالت إحدى المتابعات: «الصح تزييين الفلوس بالورد وليس تزيين باقات الورود بالفلوس».من جانبهم، قال متابعون إن قرار منع تزيين باقات الورد بالأوراق المالية قد يكون من أفضل القرارات التي ممكن أن تتخذها المملكة، فقال أحد المتابعين: «أحسن قرار والله، إنها حركات، تزيين الورد بالفلوس ما له داعٍ، تفقد الورد جماله، صاروا يتجاهلون منظر الورد وجماله، والعيون ع الفلوس، ويعدون كم المبلغ، بهرجة عالفاضي».وأشار بعض المغردين إلى أنهم ينتظرون منذ بداية هذه الظاهرة صدور قرار بمنعها، مشيرين إلى تفاقم الوضع. فقالت إحدى المتابعات: «قرار طال انتظاره.. صار الوضع بزيادة لدرجة صار الواحد يستحي يقدم الفلوس هكذا من دون شيء.. غير يشتري باقة ورد قيمتها أكثر من الفلوس!».فيما انتقد البعض ما يقوم به أصحاب هذه الفكرة من مباهاة بها على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرين إلى أن الأمر كان سيكون عادياً لو أنه انحصر بين الأهل، وكانت له خصوصيته، فقال أحدهم: «الغلط هو التصوير والمباهاة، لكن بين الاهل احس عادي بالنسبة لي لو يعطي هدية يكفي ورد أو هديه، واذا بعين اعطي فلوس ما احطها في ورد».

شاهد أيضاً

«هوس السيلفي» يدفع رجالاً للتزاحم في عيــادات التجميل والتشبّه بالمشاهير

«هوس السيلفي» يدفع رجالاً للتزاحم في عيــادات التجميل والتشبّه بالمشاهير الامارات اليوم – وجيه السباعي …