5000 درهم غرامة الدراجة البحرية غير المرخصة


تكثيف الدوريات لتأمين مرتادي شواطئ دبي في العيد
5000 درهم غرامة الدراجة البحرية غير المرخصة



البعض لا يراعي تقلبات الطقس وينزل إلى البحر.

الامارات اليوم

كثف مركز شرطة الموانئ في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية وقسم الإنقاذ البحري بالإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، من استعداداته لتأمين شواطئ الإمارة، التي يقصدها مئات الآلاف من مرتادي البحر خلال عطلة عيد الأضحى. وقال مدير المركز المقدم عبدالله المزيود، إنه سيتم نشر عدد كبير من الدوريات خلال فترات الذروة من السادسة صباحاً وحتى الثامنة مساء، موضحاً أنه سيتم توقيع غرامة 5000 درهم وحجز الدراجات البحرية، أو الوسائل التي تنزل إلى المياه من دون ترخيص لها أو رخصة قيادة لسائقها وفق اشتراطات وقوانين سلطة دبي الملاحية. ولفت إلى أن البعض لا يراعي تقلبات الطقس وينزل البحر من دون دراية كافية عن الأوقات المناسبة، ما يعرضه للغرق.

وتفصيلاً، حذر المزيود من تقلبات الطقس خلال فترة العيد، مؤكداً أهمية الالتزام بالتعليمات الموجودة على الشواطئ، إذ إن تجاهلها يسبب خطورة كبيرة ويؤدي في حالات مسجلة إلى الغرق. وأضاف ان الإدارة العامة للتحريات ستكثف من دورياتها العسكرية والمدنية على شواطئ دبي، وتحديداً في الشاطئ المفتوح الذي يمتد من جميرا وحتى أم سقيم 3، وسيتم ضبط الأشخاص الذين يسببون إزعاجاً لمرتادي الشاطئ وتأمين اولئك الذين ينزلون إلى البحر.

وأشار إلى أن هناك حالات لأشخاص يصرون على النزول إلى البحر، على الرغم من رفع العلم الأحمر الذي يحظر السباحة بسبب خطورة الوضع وتقلبات الطقس، معتقدين أنهم يستطيعون التغلب على أي ظروف بسبب إجادتهم للسباحة، ما يعرضهم لمخاطر بليغة تصل إلى الغرق والوفاة في حالات مسجلة بسبب تحدي البحر وعدم الالتزام بالتعليمات.

وأوضح أن هناك مئات الآلاف من العائلات والأفراد يقصدون البحر في هذه المناسبات، خصوصاً في ظل التحسن النسبي للطقس لكن للأسف يتعامل عدد منهم بجهل مع التعليمات، لذا ستعمل الدوريات على منع أي شخص من نزول البحر في أوقات الحظر.

وتابع المزيود أن الدوريات ستنتشر بكثافة طوال أيام العطلة، لكن في المقابل يجب ان يساعدهم مرتادو الشواطئ بالالتزام بالتعليمات حتى تمر المناسبة بسعادة، ولا يعكر صفوها حالات إصابة أو غرق، مشيراً إلى أن قسم الإنقاذ البحري اتخذ من جانبه التدابير اللازمة لتأمين رواد البحر.

وأوضح أن هناك بعض الإجراءات الوقائية البسيطة التي يمكن أن تلتزم بها الأسر والأفراد على السواء، مثل وجود صندوق إسعافات أولية يمكنهم استخدامه في حالات الإصابة البسيطة، التي ربما تنتج عن الاحتكاك بصخرة ومن الجيد وجود طوق نجاة صغير مربوط بحبل لاستخدامه في حالة المفاجأة.

وأكد المزيود أن الفئة التي تحتاج إلى اهتمام مضاعف خلال هذه المناسبات تتمثل في الأطفال، لأن بعض الأسر تغفل عن أطفالها، ما يؤدي إلى غرق الطفل خلال ثوانٍ، خصوصاً في ظل الزحام وانشغال الجميع.

شاهد أيضاً

مواقع ورسائل نصية مزيفة بأسماء مؤسسات خدمية للاحتيال الإلكتروني

محتالون طوروا أساليب خداعية لاختراق بطاقات العملاء البنكية مواقع ورسائل نصية مزيفة بأسماء مؤسسات خدمية …