"هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة" تُسيير أول حافلة كهربائية للنقل بين المدن


هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة تُسيير أول حافلة كهربائية للنقل بين المدن

الإمارات – الشارقة

أعلن المهندس يوسف صالح السويجي رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، عن تسيير أول حافلة كهربائية في الإمارة وإخضاعها لعملية التجريب الأولية ، بعد توقيع اتفاقية مع شركة ريلاينس للسيارات الوكيل المعتمد لحافلات شانغان الصينية .
وبين السويجي ، أن التطورات المتلاحقة والتغييرات التي أحدثتها الثورة الصناعية الرابعة تدعونا جميعاً لمواكبة هذه المتغيرات لمواكبة النمو السكاني المصاحب لهذه الثورة، وماينتج عنه من كثافات مرورية تلزمنا بإيجاد حلول بديلة وبيئية عند تطوير البنية التحتية للنقل، موضحا أن تشغيل الحافلة اليوم يعد أحد أهم مبادرات الهيئة نحو المستقبل حيث أنها تعد نقطة الانطلاق نحو التحول الكهربائي في منظومة تشغيل أسطول الهيئة والاعتماد على الطاقة النظيفة تدعيماً لمبادرات القيادة الرشيدة الخاصة بالتحول نحو الاقتصاد الأخضر من أجل تنمية مستدامة، وذلك من خلال تبني واحتضان الابتكارات المستدامة في مجال النقل مما يسهم في تحقيق خطتنا نحو نقل مستدام بيئي وحضاري، ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الذي أكد بدوره على أهمية الحفاظ على البيئة واستدامتها للأجيال القادمة، والتي أصبحت الإمارة بفضل توجيهات سموه إمارة صديقة للبيئة، مؤكداً أن معايير الاستدامة وحماية الموارد الطبيعية والصحة العامة والحفاظ على البيئة والحد من الانبعاثات الضارة يعد أحد أهم شروط التنمية الاجتماعية التي يشدد عليها سموه دوماً من أجل الارتقاء بحياة الإنسان.
وتفصيلاً أوضح مدير الهيئة لشؤون المواصلات عبدالعزيز الجروان ،أن الحافلة الكهربائية تعد نقلة نوعية في وسائل النقل بالإمارة، وأنها ستخضع للتجريب لمدة 6 أشهر قبل إضافة حافلات مماثلة لأسطول الهيئة، وذلك كخطوة طموحة لتعزيز فكرة النقل المستدام، كأحد المحاور الأساسية للتوصل إلى أنظمة نقل صديقة للبيئة وأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، والحد من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن المحروقات التقليدية.
مشيرا إلى أن الحافلة ذات مواصفات قياسية تتماشى مع طبيعة الدولة وأجوائها، بحيث تكون قادرة على تحمل ظروف الطقس وارتفاع درجات الحرارة والرطوبة واختلافها على مدار العام، التي تمثل تحديات أساسية أمام أداء وكفاءة عمل المركبات الكهربائية في كل مكان، وهي تتسع ل27 فرداً جلوساً ومساحة آمنة للوقوف تكفي 30 فرداً، و أماكن لكبار السن فضلاً أن أرضيتها منخفضة لسهولة استخدامها من قبل الفئات العمرية المختلفة، وقد تم تحديد مسار الحافلة من محطة الجبيل وحتى محطة المصلى في إمارة عجمان.
وأضاف الجروان أن جميع عناصر الأمن والسلامة متوفرة في الحافلة وفقاً للمعايير العالمية، ومزودة لبطاريات قابلة للشحن ، وكل بطارية مؤهلة لقطع مسافة 200 كيلومترًا قبل إعادة شحنها مرى أخرى، وتوجد لها محطة شحن واحدة في محطة وقوف الحافلات في منطقة العزرة، والبطاريةمغطاه بأغطية للأمان بحيث لا يمكن أن يتم تشغيل الحافلة في حال كان الغطاء مفتوحاً، وكذلك الحال بالنسبة لأبواب الحافلة في حال لم يتم إحكام إغلاقها بالشكل الصحيح، كما يعتبر جلوس السائق بطريقة مستوية وصحيحة أحد أهم عوامل الأمن والسلامة في الحافلة، حيث أنها تحتاج لجلسة محددة تم تدريب سائقي المركبة عليها، بحيث نضمن في حال جلس أحد الركاب على مقعد السائق فإنها لن تعمل.وأكد أنه تم اختيار سائقين من أمهر سائقي الهيئة لتدريبهم وتأهيلهم للعمل على الحافلة، بنظام المناوبات.
وأضاف السيد يوسف سليمان الحمادي مدير إدارة المشتريات والخدمات الإدارية، أن الهيئة بصدد تقديم حلول التنقل المستدامة وتوفير وسائل نقل تراعي البيئة، بما يعزز استخدام مختلف فئات المجتمع لوسائل النقل الجماعي، فقد قام فريق عمل الهيئة بعدد من الزيارات الميدانية للشركات والمصانع المتخصصة في تصنيع الحافلات الصديقة للبيئة، لاختيار الأفضل منها من ناحية المواصفات والمعايير التي تتناسب مع طبيعة الأجواء والبنية التحتية في الدولة، وبالفعل توصلنا إلى هذا النوع بعد دراسته جيدا، كما قام فريق الهيئة من المختصين بإضافة بعض التعديلات على المواصفات الموجودة وأهمها نظام تبريد البطاريات بما يضمن أعلى معدلات السلامة أثناء تشغيل الحافلات وجودة المواصفات والشكل العام للحافلة لها بما يتناسب مع هوية الهيئة والإمارة.
يذكر أن للهيئة جهود سابقة في تدعيم الاقتصاد الأخضر والحفاظ على البيئة، حيث تشغل الهيئة 750 مركبة أجرة هجينة تعمل بالكهرباء والبنزين، مما ساهم في تقليل نسبة الملوثات والانبعاثات الكربونية الناتجة عن المحروقات التقليدية.

شاهد أيضاً

أبوظبي تتزين ابتهاجاً بعيد الأضحى المبارك

أبوظبي تتزين ابتهاجاً بعيد الأضحى المبارك تشكيلات الزينة التي تم تركيبها في منطقة الكورنيش (تصوير: …