«التربية»: حلول عاجلة لسد عجز مدرّسات «العلوم»


«التربية»: حلول عاجلة لسد عجز مدرّسات «العلوم»




الاتحاد – عمر الحلاوي (العين)

كشف معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم عن وجود نقص بمدرّسات المواد العلمية مثل الرياضيات والفيزياء ببعض المدارس الثانوية للبنات بالدولة، ووجود مدرسين رجال يدرسون هذه المواد بتلك المدارس، وأن الوزارة، لحل هذا النقص، تنفذ معالجات سريعة وأخرى متوسطة المدى بالتعاون مع عدد من الجامعات منها جامعة الإمارات وجامعة خليفة وجامعة الشارقة، تتمثل الأولى في التأهيل السريع للخريجات المواطنات الدارسات لهذه التخصصات وتعيينهن لسد العجز بمدرسات تلك المدارس، وتتمثل المعالجة متوسطة المدى باستقطاب طالبات جديدات بهذه الجامعات لدراسة تلك التخصصات.
وأوضح وزير التربية في ما يتعلق بتدريس المعلمين الرجال في المدارس الثانوية للبنات في بعض المواد العلمية، بأن المهم للغاية وجود المعلمين الأكفاء الذين يمتلكون قدرة عالية، لافتاً إلى أن الطالبات في بعض المدارس الثانوية حالياً يدرسهن معلمون رجال جيدون، وتأمل الوزارة في إيجاد معلمات لنفس المواد العلمية، وفي حالة الحصول على معلمات بمستوى جيد لتدريس تلك المواد العلمية في المرحلة الثانوية للبنات، فإن الوزارة ستجري عملية استبدال مباشر، وذلك بتعيين معلمات بدلاً عن المعلمين، موضحاً أن عدد المعلمين الرجال قليل في تلك المدارس الثانوية للبنات، كما تم أخذ موافقة المدرسة والمجتمع قبل بدء الاستعانة بهم للتدريس في تلك المدارس، مشيراً إلى أن المواد العلمية للمرحلة الثانوية تدريسها غير سهل ويحتاج لقدرات كبيرة لدى المعلم، مثل الرياضيات والفيزياء. جاء ذلك، خلال محاضرة «التعليم والمستقبل» التي ألقاها معاليه مؤخراً في مجلس الطوية بالعين.
ولفت إلى أن دمج الطلاب والطالبات من مرحلة الروضة الأولى وحتى الصف الرابع الابتدائي، أثبت أفضلية الدمج في التحصيل العلمي بدلاً من عملية الفصل بينهما، لاسيما أن هؤلاء الطلاب يسكنون في منطقة واحدة بالقرب من المدرسة وبعضهم تجمعهم صلة قرابة وجيرة.

شاهد أيضاً

«النقض» تقضي بثلث تركة بعد توقيع «مريضة الموت» على وكالة عامة

«النقض» تقضي بثلث تركة بعد توقيع «مريضة الموت» على وكالة عامة الخليج العين: منى البدوي …