الرئيسية / أخبار محلية / مؤشر: 84% من المواطنين متفائلون بالحصول على وظيفة في الوقت الحالي

مؤشر: 84% من المواطنين متفائلون بالحصول على وظيفة في الوقت الحالي


مؤشر: 84% من المواطنين متفائلون بالحصول على وظيفة في الوقت الحالي






الامارات اليوم



أفادت نتائج مؤشر دراسة ثقة المستهلك للربع الثالث من العام الجاري، والصادر عن اقتصادية دبي، بأن 84% من المواطنين الإماراتيين أبدوا تفاؤلاً أعلى بشأن فرص الحصول على وظيفة في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن 80% من المستهلكين يشعرون بالتفاؤل تجاه تحسن الوضع الوظيفي خلال الـ12 شهراً المقبلة.
نتائج الدراسة
وتفصيلاً، كشفت اقتصادية دبي عن نتائج مؤشر دراسة ثقة المستهلك للربع الثالث من العام، حيث سجل للفترة المشار إليها 137 نقطة.
وبخصوص تصورات المستهلك حول فرص الحصول على وظيفة، فقد أبدى 84% من المواطنين الإماراتيين تفاؤلاً أعلى بشأن فرص الحصول على وظيفة في الوقت الحالي. وحسب اتجاه النتائج، ظلت تصورات المستهلكين من الوافدين حول هذا الأمر كما هي لهذا الربع، حيث قال 13% منهم إنها تبدو «ممتازة»، ووصفها 56% بأنها «جيدة». أما في الأشهر الـ12 المقبلة، خلال هذا الربع، فقد اعتبر 52% من المواطنين تقريباً فرص الحصول على وظيفة «ممتازة»، في حين أعرب 32% فقط من الوافدين عن المشاعر نفسها، ووصفها 43% منهم بأنها «جيدة».
وبشكل عام، وصفت فرص الحصول على وظيفة بـ«الممتازة» من قبل 38%، و«جيدة» من قبل 42%، ما يعني توافقها مع نسب التصورات التي سجلت في الربع السابق.
وقال المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، محمد علي راشد لوتاه: «يواصل المؤشر في الربع الثالث من هذا العام تقديم إشارات إيجابية، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالثقة التي تعتري المستهلكين، ورصدنا حالة من التفاؤل تسود بشكل كبير بين المواطنين والوافدين، ونعتقد يقيناً أن هناك المزيد من الأسباب التي ينطلقون منها في تقييم الوضع القائم حالياً وفي المراحل اللاحقة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، ما تظهره حكومتنا الرشيدة من حرص شديد بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من أجل ترسيخ الطمأنينة والسعادة بين شرائح المجتمع كافة في دبي، ومنها القرارات والمبادرات الأخيرة التي تركز في المقام الأول على حفز الاقتصاد».
وأضاف لوتاه، «إن إصدارنا لهذا التقرير بشكل منتظم طوال العام يعكس حرص اقتصادية دبي على ترسيخ الثقة ونشر الشفافية ومساعدة الأطراف كافة في مختلف القطاعات على اتخاذ قرارات واضحة قائمة على المعلومات النزيهة، والعمل على التوصل إلى الحلول الناجعة لمواجهة أي تحديات متوقعة، في سبيل ضمان التنمية المستدامة لاقتصادنا الوطني. ومن أهم المعطيات الإيجابية التي كشفت عنها الدراسة أن 80% من المستهلكين يشعرون بالتفاؤل تجاه تحسن الوضع الوظيفي خلال الـ12 شهراً المقبلة».
تصورات المستهلك
وشهدت الفترة ذاتها انخفاضاً بشكل طفيف في تصورات المستهلك حول الحالة الاقتصادية، ويحدو 77% من المجيبين شعوراً إيجابياً في ما يتعلق بالظروف المادية الشخصية في الوقت الحالي، وترتفع النسبة إلى 78% للأشهر الـ12 المقبلة. ويخطط 56% من المستهلكين لتأخير تحديث التكنولوجيا لضمان عدم خروجهم عن الميزانيات التي يحددونها.
وحول وضع الظروف المادية الشخصية، أظهر 75% من المستهلكين الوافدين تفاؤلاً بشأن وضع الظروف المادية الشخصية، حيث قال 14% منهم إنها «ممتازة»، ووصفها 63% بـ«الجيدة». وأظهر اتجاه النتائج أن نسبة المستهلكين الذين قاموا بتصنيف وضع الظروف المادية الشخصية في الوقت الحالي بأنها «ممتازة/‏‏‏‏ جيدة» قد انخفضت خلال الربع الثالث بنحو 10 نقاط، مقارنة بالربع الذي سبقه.
وفي وصفهم للظروف المادية الشخصية للأشهر الـ12 المقبلة، أعرب 84% من المواطنين الإمارتيين تقريباً عن تفاؤلهم حيالها، وقال 37% منهم إنها «ممتازة»، ووصفها 47% بـ«الجيدة». وبالنسبة لتوقعات الوافدين، رجّح 30% أنها تبدو ممتازة، بينما قال 47% منهم إنه من المرجح لها أن تكون «جيدة». وبلغ المتوسط للتقييم «الممتاز» 32%، وارتفع تقييم «الجيد» إلى 46%.
شراء الأشياء
وحول تصوراتهم لشراء الأشياء التي يحتاجون إليها ويرغبون في اقتنائها، قال 79% من المستهلكين الإماراتيين إن الوقت «ممتاز/‏‏‏‏ جيد» لشراء الأشياء التي يحتاجون إليها ويريدون اقتناءها، بينما وصلت نسبة الوافدين الذين يؤيدون هذا الرأي إلى 69%.
وبشكل عام، قال 15% إن الوقت «ممتاز»، بينما وصفه 57% بأنه «جيد» بإجمالي قدره 72%، حيث يشير اتجاه النتائج إلى أن نسبة المستهلكين الذين يشعرون بأن هذا هو الوقت المناسب للشراء قد انخفض بشكل طفيف خلال هذا الربع، بعد أن سجل الربع الذي سبقه 78%.
أما الجانب المتعلق بتصوراتهم حيال الوضع الاقتصادي الحالي في دبي، فقد بدا الإماراتيون أكثر تفاؤلاً، عندما وصفه 32% بـ«الممتاز»، ووافقهم في ذلك 12% من الوافدين. وقال 53% إنه جيد، وانضم 47% من الوافدين إلى هذا التقييم. وتظهر النتيجة الكلية تفاؤل 67% من المواطنين والوافدين، لتسجل التصورات انخفاضاً طفيفاً بنقطة واحدة فقط عن الربع الثاني من العام.
وعزا هؤلاء تفاؤلهم إلى العديد من الأسباب، يأتي في مقدمتها انتعاش قطاعي السياحة والتجارة وازدهارهما، وزيادة الإنفاق على الإعلانات والازدحام المروري، يضاف إلى ذلك نمو أرباح الشركات وتوافر الوظائف، فضلاً عن عوامل أخرى.
ورأى الآخرون على الجانب المقابل، أن قلة فرص العمل وعدم الزيادة في مستوى الراتب من الأسباب الرئيسة للتصور السلبي. أما التصورات المتصلة بالحالة الاقتصادية خلال الأشهر الـ12 المقبلة، فقد رأى 77% من المستهلكين أن الوضع الاقتصادي سيكون «ممتازاً/‏‏‏‏ جيداً»، أي بانخفاض طفيف بواقع نقطتين عن الربع الثاني الذي سجل 79%.
وبالنسبة إلى مصادر القلق الرئيسة على مدار الأشهر الستة المقبلة، فقد سجل «الأمن الوظيفي» أعلى درجة في ما يتعلق بكونه أكبر المخاوف خلال هذا الربع، يليه «توازن العمل/‏‏‏‏ الحياة» كثاني أكبر مصادر القلق. ومن الأسباب الأخرى، زيادة فواتير خدمات المؤسسات العامة، مثل الكهرباء والغاز، وارتفاع أسعار الوقود والصحة وتعليم الأولاد وارتفاع أسعار الطعام على التوالي.
مؤشر ثقة المستهلك
تعتمد اقتصادية دبي في هذه الدراسة على مؤشر ثقة المستهلك الذي يعطي إشارة فردية لشعور المستهلك تجاه الوضع الاقتصادي الحالي في الإمارة، إضافة إلى النوايا والتوقعات للمستقبل، والقدرة على تتبع ثقة العميل على مدار مدة زمنية محددة. ويأتي إطلاق التقرير ضمن حرص اقتصادية دبي على توفير مرجع لرجال الأعمال وصانعي السياسات في تحليل الإشارات الصادرة عن الأسواق، وتحليل معطياتها وفهم أبعادها المهمة، لتحقيق الاستدامة والتنافسية في أعمالهم بإمارة دبي ودولة الإمارات عموماً.

شاهد أيضاً

أب في الشارقة يبلغ الشرطة عن ابنه لتهديده خادمة بالقتل

أب في الشارقة يبلغ الشرطة عن ابنه لتهديده خادمة بالقتل البيان – (الشارقة – نورا …