غواصة و14 محطة للرصد والرقابة الجوية والبحرية في رأس الخيمة


غواصة و14 محطة للرصد والرقابة الجوية والبحرية في رأس الخيمة








الاتحاد – محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكدت هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، تشديد إجراءات الرقابة على البيئة البحرية، وإلزام الصيادين بترقيم العوامات للقضاء على ظاهرة انتشار الشباك الطافية في البحر، وكشفت الهيئة عن إطلاق نظام جديد للرقابة البحرية والجوية يتم الاعتماد فيه على غواصة و14 محطة رصد بحري وجوي.
كما كشفت الهيئة عن خطط لتوصيل المياه المحلاة لبقية المصانع العاملة بالإمارة العام المقبل، ضمن المرحلة الثانية من المشروع الذي يهدف للحفاظ على المياه الجوفية، ومنع استخدامها في عمليات التبريد بالقطاع الصناعي.
وأنجزت الهيئة بالتعاون مع مصانع الأسمنت تركيب كاميرات المراقبة عن بُعد ضمن خطط التوسع في استخدام الذكاء الاصطناعي في الرقابة البيئية على المنشآت.
أكد الدكتور سيف محمد الغيص مدير هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، أن الهيئة لديها برنامج متكامل للرقابة البيئية والاعتماد بشكل أكبر على الذكاء الاصطناعي في الرقابة عن بُعد على المنشآت والمصانع، خاصة المعروفة منها بارتفاع نسب انبعاثاتها مثل مصانع الأسمنت والزيوت والكسارات وغيرها، مشيراً إلى أن هذا النظام يتواكب مع المستجدات العالمية في أساليب الرقابة البيئية، فهو يوفر المعلومات حول عمليات الرصد والمتابعة وتحليل البيانات وربطها بالمركز الرئيسي بالدائرة وإتاحتها بصورة سريعة وفورية.
وأوضح لـ«الاتحاد» أن الهيئة وضمن هذه الخطط توسعت في زيادة محطات المراقبة الذكية في جميع البيئات، سواء البحرية أو الجوية أو القطاع الصناعي، وتم رفع عدد المحطات إلى 14 محطة، من بينها 9 محطات جوية، و5 بحرية، بإضافة محطتين جديدتين للمحطات الأخيرة، إحداهما في خور رأس الخيمة والأخرى في منطقة شعم، لرصد أي تغيرات في المياه وقياس التراكيز الموجودة فيها، وإرسالها فوراً إلى نظام الرصد والمتابعة الخاص بالهيئة والذي من خلاله نستطيع تحليل هذه البيانات واستنتاج المؤثرات البيئية في مناطق هذه المحطات، وللتوسع في وصول الرقابة لأعمال أكبر قررت الهيئة إدخال نظام الغواصة البيئية التي يمكنها الغوص حتى 100 متر، وهذه الغواصة ستمكن الهيئة من رصد ملوثات السفن ومراقبة الكهوف البحرية، إلى جانب رصد مختلف أنواع الكائنات والأحياء البحرية، وهي أحدث الوسائل المستخدمة حالياً في الرقابة على البيئة البحرية بما تضمه من تقنيات عالية في نقل البيانات إلى مركز المراقبة البيئي بالدائرة، والمساعدة على التنبؤ ببعض الظواهر البحرية التي لم يكن رصدها سهلاً في السابق مثل ظاهرة المد الأحمر وغيرها.
وأضاف: في ما يخص الرقابة على القطاع الصناعي والتوسع في استخدام التقنيات السابقة، فإن الهيئة قررت بالتعاون مع مصانع الأسمنت الانتهاء من تركيب منظومة الرقابة الذكية عن بُعد على جميع مصانع الأسمنت العاملة بالإمارة وعددها 6 مصانع، وسيتم خلال الفترة المقبلة ربط جميع هذه الكاميرات التي تعد من أحدث وسائل المراقبة على مثل هذه المنشآت بنظام الدائرة، وقد جرى تجربة هذا الأسلوب من الرقابة خلال الفترة الماضية ببعض مصانع الأسمنت التي سبقت بقية المصانع في تركيب هذه التقنية، وأثبت نجاحاً كبيراً في عملية المراقبة، ومكّن الهيئة من التدخل السريع عند قياس أي زيادة في الانبعاثات.
وفيما يتعلق ببقية المنشآت، أكد الغيص أن الهيئة لديها حالياً منظومة متكاملة للرقابة على البيئة البحرية والبرية والجوية تضم 9 محطات لقياس جودة الهواء و5 طائرات درون ونظام ذكي للرقابة على المصانع والمنشآت الأخرى، بالإضافة إلى الرقابة البشرية التي يقوم بها المراقبون والمفتشون لجميع المنشآت الأخرى.
توصيل المياه المحلاة لجميع المصانع في 2020
كشف الدكتور سيف محمد الغيص مدير هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، عن إجراءات متعلقة بالحفاظ على المياه الجوفية كمخزون استراتيجي، ومنع استخدامها في القطاع الصناعي، حيث قررت الهيئة وقف استخدام هذه المياه والاستعاضة عنها بالمياه المحلاة، خاصة في المصانع الكبيرة التي كانت مضطرة لاستخدام الآبار الجوفية في عمليات التبريد لمكائن التصنيع.
وقال: قررت الهيئة وضع الخطط اللازمة لوقف جميع هذه الاستخدامات، وانتهينا في المرحلة الأولى من مد جميع المصانع في منطقة الغيل الصناعية بالمياه المحلاة، وستتواصل هذه الاستراتيجية خلال 2020 لتشمل بقية المصانع العاملة بالإمارة.

شاهد أيضاً

مـواطـن يطلـق تطبيــق «ســوق سـمــك إلكـتـرونــي»

لطلبها وتوصيلها إلى كل الإمارات مـواطـن يطلـق تطبيــق «ســوق سـمــك إلكـتـرونــي» الخليج- رأس الخيمة: عدنان …