إطلاق أول منصة لتخزين بيانات المنشآت الصحية والصيدلانية الحكومية والخاصة


إطلاق أول منصة لتخزين بيانات المنشآت الصحية والصيدلانية الحكومية والخاصة








دبي (الاتحاد)


أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع إطلاق أول منصة رقمية متطورة لتخزين بيانات المنشآت الصحية والصيدلانية الحكومية والخاصة والعاملين الصحيين والبيانات عن الأدوية، بالتعاون مع وزارة شؤون الرئاسة والجهات الصحية في الدولة ومدينة دبي الطبية، بالاعتماد على تقنية «بلوك تشين»، لرفع كفاءة الخدمات الصحية والذكية للوزارة والجهات الصحية، تماشياً مع مخرجات الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات.
ويأتي المشروع الذي يتوافق مع أحدث الأنظمة والبرامج الذكية ضمن مشاركتها في معرض ومؤتمر الصحة العربي 2020، الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 27 ولغاية 30 يناير الجاري. وفي إطار خطط الوزارة لدمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100% في الخدمات الطبية، تنفيذاً لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي إحدى المشاريع الرائدة في مئوية الإمارات 2071.
ويشكل المشروع تحولاً مهماً في القطاع الصحي، لارتباطه بأفضل التقنيات والتجهيزات فائقة المستوى ولشمولية فوائده وإيجابياته على صعيد الخدمات التي يوفرها لكافة أفراد المجتمع، حيث يسهم المشروع في تسهيل عملية البحث عن المنشآت الصحية وكادرها الطبي والفني المرخصين وخبراتهم من خلال 3 خطوات باستخدام التطبيق MOHAP. كما يمكن الاستعلام عن أي صنف دوائي من ناحية جهة الصنع والمادة الفعالة والسعر والوكيل المعتمد وطريقة الاستخدام. كما يساهم المشروع في توفير السهولة والكفاءة والفعالية في العمل لمفتشي الجهات الصحية، بالإضافة إلى تشجيع السياحة العلاجية من خلال توفير سهولة الوصول إلى معلومات متكاملة عالية الجودة عن الرعاية الصحية في الدولة.
وأكد الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص إلى أن التحول لاستخدام الذكاء الاصطناعي في الوزارة، يأتي تجسيداً لتوجهات القيادة الرشيدة في أن تصبح دولة الإمارات نموذجاً عالمياً رائداً في المواجهة الاستباقية لتحديات المستقبل والتركيز على الرعاية الصحية الذكية، مشيراً إلى دور مشاريع الذكاء الاصطناعي في تعزيز إمكانات تقديم خدمات الرعاية الصحية، وتقديم حلول طبية ذكية وفق مئوية الإمارات 2071 واستراتيجيتها للذكاء الاصطناعي.
وأشار إلى أن إطلاق منصة رقمية متطورة لتخزين جميع بيانات العاملين في المنشآت الصحية الحكومية والخاصة التي تشرف عليها الوزارة، يأتي في إطار استراتيجية الوزارة لتطوير الأنظمة الذكية وتوفير أفضل الخدمات الإلكترونية الذكية، لتحقيق سعادة المتعاملين وتطبيق معايير هيئة تنظيم الاتصالات وممكنات الحكومة الذكية.
من جانبها، أوضحت الدكتورة لبنى الشعالي مدير إدارة سياسات الصحة العامة، أن استخدام تقنية «بلوك تشين» في إنشاء منصة رقمية لتخزين كافة بيانات الكادر الطبي والفني العامل في منشآت وزارة الصحة، يساهم في تأمين قاعدة بيانات لامركزية تكون البيانات المخزنة فيها غير قابلة للتغيير بعد إنشائها، وتتمتع بحماية أمنية عالية، بالإضافة لتوفر ميزة التشفير للتحقق من صحة البيانات وجدارتها بالثقة.
وأشارت إلى أن توظيف تقنية «بلوك تشين» يسهم في تحسين عمليات التحقق من البيانات والمعلومات ومدى تطابقها، ما يوفر بدوره مستوى عالياً من الشفافية والثقة في قطاع خدمات الرعاية الصحية. وبفضل التحديثات التي توفرها الوزارة، يمكن لأفراد المجتمع الوصول إلى معلومات موثوقة عن الكوادر الطبية في المراكز الصحية التابعة للوزارة، ما يقلل من احتمال مراجعة المرضى لمنشآت وأخصائيين غير مرخصين.

شاهد أيضاً

«النقض» تقضي بثلث تركة بعد توقيع «مريضة الموت» على وكالة عامة

«النقض» تقضي بثلث تركة بعد توقيع «مريضة الموت» على وكالة عامة الخليج العين: منى البدوي …