الرئيسية / أخبار محلية / غنية تبحث عن فاعل خير لتوزيع مليوني دولار

غنية تبحث عن فاعل خير لتوزيع مليوني دولار


غنية تبحث عن فاعل خير لتوزيع مليوني دولار






دبي:«الخليج»


مثلما هي وسائل للتواصل، أصبحت أيضاً تطبيقات التواصل الاجتماعي وسائل للنصب والاحتيال يستخدمها «النصّابون» عبر رسائل وطرق ساذجة للبحث عن ضحايا جدد، لعلها تنطلي على أحدهم فيسرقون من ماله ما يتوفر.
فعبر تطبيق «إنستجرام»، بدأت تغزو العامة رسالة «عاجلة» من سيدة تزعم أنها من بلد آسيوي، وتوفّي عنها زوجها منذ نحو عام، وتركها وحيدة، فريسة لمرض السرطان، وأرسلت «صورتها»، وهي طريحة الفراش في أحد المستشفيات.
المفاجأة أن المرأة هذه المرة لا تدعي الحاجة، أو الفقر، بل تبشرك بأنها غنية جداً، وأن زوجها الراحل كان موظفاً حكومياً كبيراً، وترك في حسابه أكثر من ثلاثة ملايين دولار، لكن موته «المفاجئ» لم يمكّنه من تحويل الأموال إلى حسابها في أحد المصارف.

إلا أنها استطاعت تحويل نحو 700 ألف دولار إلى المستشفى الذي تُعالج فيه، وترغب في إرسال ما تبقى من المبلغ (أكثر من مليوني دولار) إلى هذا الرجل (صديق الإنستجرام) ليوزّعها على الفقراء والمحتاجين، ما يريح زوجها في قبره.
ولإتمام عملية التحويل هذه، تطلب «النصابة» من «الفريسة» إرسال صورة جواز سفره، أو هويّته، لإرسال المال، ومن ثم يشرع في «التوزيع»، من دون النظر إلى عرق، أو لون، أو دين.
«الضحية المفترض»، رد عليها برسالة قصيرة، يسألها عن سبب اختياره هو من دون سواه، لهذه المهمة «النبيلة»، فردّت أن صورته على «إنستجرام» «بعثت» في نفسها «الطمأنينة»، و«الثقة».
وسائل التواصل، أصبحت مؤخراً وسائل للابتزاز والنصب والاحتيال، ولا يكاد يمر يوم وإلا نسمع عن ضحية جديدة تمت سرقة أمواله من البنك عبر إيهامه بأنهم من المصرف المركزي ويريدون تحديث بياناته، أو شركة اتصالات، وأنه فاز بجائزة، أو عبر تهكير «واتس أب» ثم المقايضة بمبل
غ من المال لإعادته، وغيرها الكثير، وهنا لا يتوجب إلا أخذ الحذر من كل ذلك.

شاهد أيضاً

شرطة دبي تضبط أوروبية قتلت صديقها

شرطة دبي تضبط أوروبية قتلت صديقها الخليج- (دبي ـ شيرين فاروق) أكد العقيد سعيد القمزي …