خادمات يرفضن رعاية كبار المواطنين


مطالبة بإيجاد عمالة مساعدة مؤهلة للتعامل معهم

خادمات يرفضن رعاية كبار المواطنين

البيان – – دبي – شيرين فاروق

كشفت فاطمة الكندي رئيس قسم الدعم الاجتماعي في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي عن معاناة بعض الأبناء في إيجاد عمالة مساعدة لرعاية كبار المواطنين سواء أكان رجلاً أو امرأة، منوهة إلى أن أغلب الخادمات يهربن أو يطلبن المغادرة بعد وقت قصير من إلحاقها بالعمل ما يستدعي ضرورة وجود فئة مدربة وعلى علم بالمهام المطلوبة منها في رعاية كبار المواطنين.
تحديات
وأكدت الكندي لـ «البيان» أن عدداً ليس بالقليل من الأبناء يعانون من عدم الحصول على خادمة أو مساعدة لكبار المواطنين من ذويهم خاصة وأن اغلب الآباء والأمهات يرفضون ترك منازلهم ويصرون على العيش في بيتهم القديم وعدم الانتقال إلى منزل أحد الأبناء، وأنه نظراً للأعباء الحياتية وتكوين الأبناء للأسرة وعدم قدرتهم على التواجد بشكل مستمر في بيت الأم أو الأب يلجأون إلى الاستعانة بالخادمات لتقديم المساعدة والرعاية، إلا انهم يُصدمون بهروبهن أو طلبهن المغادرة لعدم قدرتهن على تحمل أعباء كبار المواطنين، خاصة إذا كان الأمر مصحوباً بأمراض أو صحة معتلة.

استغلالوأضافت الكندي أن بعض الخادمات يستغللن ضعف ذاكرة أو مرض كبار المواطنين ويستولين على أموالهم أو مقتنياتهم بطرق احتيالية، بل تذهب بعضهن إلى ممارسة العنف أو الإهمال في النظافة والالتزام بمواعيد الأدوية أو سوء المعاملة، خاصة في ظل غياب رقابة الأبناء، وأنه ضمن الحالات حالة سيدة مسنة لم تكن تفرق بين قيمة العملات في بعض الأحيان تمنح الخادمة 500 درهم في حين تعتقد أنها 10 دراهم فقط، وبعض الخادمات يستغللن الوضع ولا يفصحن للأبناء عن ذلك، وأن بعضهن يطلبن رواتب مرتفعة نظير الاستمرار في الوظيفة قد يصل الأمر إلى 7 آلاف درهم، وهو الأمر الذي يزيد على كاهل الأبناء، بخلاف حالات الهروب المتكرر التي تكلف مبالغ كبيرة في إيجاد بديل والإبلاغ عن الخادمة الهاربة.

شاهد أيضاً

محمد بن راشد: كوادرنا الدبلوماسية أظهرت كفاءة استثنائية

محمد بن راشد: كوادرنا الدبلوماسية أظهرت كفاءة استثنائية الإمارات اليوم أكد صاحب السمو الشيخ محمد …