موعد غداء مع زوجها ينتهي بمأساة


موعد غداء مع زوجها ينتهي بمأساة

الامارات اليوم – دبي- شيرين فاروق

حاولت الزوجة الاتصال بزوجها إلا أن هاتفه كان مغلقاً فبدأ القلق يسيطر عليها وحاولت مراراً وتكراراً الاتصال مرات عدة فقد تأخر عن الموعد الذي اتفقا عليه وكان في الاتجاه المعاكس لطريقها حيث تواعدا على اللقاء في أحد المطاعم في دبي.
لم تكن تتوقع أن الازدحام في الجهة الأخرى بسبب حادث مروري سيكون ذات علاقة بها، واقتربت من موقع الحادث ولمحت سيارة تعرفها جيداً إنها سيارة زوجها وبدأ القلق والتوتر يتسللان إلى قلبها وراحت تبحث عن أول مخرج ينقلها إلى الجانب الآخر من الشارع للوصول إلى موقع الحادث مرت الدقائق متثاقلة وكأنها عمر من الزمن، تمنت أن تكون عيناها قد خدعتها وأن تلك السيارة تشبه سيارة زوجها وفي كل دقيقة تحاول الاتصال به ولكن دون جدوى.
اقتربت وكانت الفاجعة فسيارة زوجها محطمة وراحت تصرخ وتبحث عنه إلا أنه غادر إلى الرفيق الأعلى وحملت الإسعاف جثمانه إلى المستشفى.
أوقات عصيبة مرت بها وفقاً للتفاصيل التي افصح عنها المقدم عبد الله محمد بيشوه رئيس قسم الإنقاذ البري بالإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي لـ «البيان» الذي أكد أن مهمة رجال الشرطة القيام بواجبهم مؤازرة أهل الضحايا، وانه تم تدريب كافة رجال الإنقاذ على كيفية التعامل مع مثل هذه الحوادث منوهاً إلى أن تعدد الحوادث وتنوع الضحايا ووجود أقارب أو أصدقاء للضحية المتوفى أو المصاب في موقع الحادث يشكل تحدياً لرجال الشرطة في التخفيف عنهم.

وأفاد المقدم بيشوه إلى انه ضمن الوقائع التي مرت عليه حادث مروري لشاب وقع منتصف الليل حيث تم نقله إلى المستشفى في حالة خطرة فيما عثر على هاتفه في السيارة وكان يرن بشكل متواصل ومكتوب على الشاشة «الوالد» فقام أحد رجال الشرطة بالرد عليه ومجرد ما فتح الخط بدأ بالصراخ عليه وأنه لا يرد على الهاتف إلا أن الصوت خفض عندما سمع الأب صوت الضابط الذي أخبره أن ابنه بخير إلا انه أصيب في حادث مروري، مشيراً إلى أن تلك المهام تحتاج إلى حكمة كبيرة في نقل خبر مؤسف ومؤلم.ونوه المقدم بيشوه إلى انه ضمن أحد أصعب المواقف التي مرت عليه حادث مروري بليغ لشاب تسبب في تحطيم مركبته وتناثر أجزاء من جثته بطريقة موجعة للغاية فيما حضر أحد أقربائه وسأل عنه وتم إخباره انه في المستشفى بعد أن أخفى رجال الشرطة الجثة خلف السيارات تمهيداً لنقلها إلى الطب الشرعي، مؤكداً انه لا يمكن بأي حال من الأحوال إخباره بالحقيقة وإنما تخفيف الصدمة عنه، لافتاً إلى أن تلك المواقف تجعل الإنسان أكثر حرصاً على حياته خاصة وأن أغلب الحوادث تقع بسبب استخدام الهاتف والسرعة الزائدة وعدم الانتباه داعياً قائدي المركبات إلى مزيد من الحرص للحفاظ على أرواحهم وعدم التسبب في وجع وفراق لذويهم.

شاهد أيضاً

محمد بن راشد: كوادرنا الدبلوماسية أظهرت كفاءة استثنائية

محمد بن راشد: كوادرنا الدبلوماسية أظهرت كفاءة استثنائية الإمارات اليوم أكد صاحب السمو الشيخ محمد …