طـبيبـة أسنــان إمـاراتيـة قهـرت فيـروس كـورونــ


طـبيبـة أسنــان إمـاراتيـة قهـرت فيـروس كـورونــا


الخليج- رأس الخيمة:عدنان عكاشة

قالت د. مهرة عبد الرحيم العوضي، طبيبة الأسنان المواطنة، من رأس الخيمة ل«الخليج»: إنها تشعر بالفخر والاعتزاز لمشاركتها في حماية وطنها والمحافظة على صحة وسلامة شعبها والمقيمين على أرض الإمارات، بعد أن شفيت وتعافت من «الفيروس»، خلال الساعات الماضية، فيما تخضع حالياً لفترة الحجر المنزلي؛ للتثبت الكامل من شفائها التام، مؤكدة أنها على أهبة الاستعداد للعودة إلى ساحة المواجهة مع «كوفيد 19»، في حال تمكنت من ذلك، صحياً.

حديثة التخرج والتعيين

وأوضحت إحدى بطلات «خط الدفاع الأول» عن الإمارات في وجه «كورونا»، وهي من منطقة الظيت برأس الخيمة، طبيبة أسنان ممارسة عامة، 25عاماً: أعمل طبيبة أسنان منذ 5 أشهر، تحديداً منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي؛ حيث جاء تعييني، بعد تخرجي عام 2018، في الشارقة، بمركز القرائن الصحي في الإمارة، ثم نقلت في ظل الظروف العالمية الحساسة حالياً إلى مركز الشارقة لطب الأسنان.
وأشارت الدكتورة العوضي إلى أن جزءاً من زملائها الأطباء أخذوا يمارسون مهامهم في عيادات طب الأسنان، في حين نقلت هي إلى الطب الوقائي في الشارقة، وكانت عضوة في لجنة التقصي الوبائي لفيروس «كورونا» المستجد، التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في الشارقة.

قضاء وقدر

وأكدت د. العوضي «قدر الله وما شاء فعل، وأصبت بالفيروس من دون أن أعلم مصدر إصابتي، بدأت تظهر أعراض الإصابة علي في الأول من مايو/ أيار الحالي، من دون أن أتأكد حينها من الإصابة، بعدها ب3 أيام دخلت أحد مستشفيات رأس الخيمة، تنويم، وخضعت هناك لفحص «المسحة»؛ حيث أخبرني الطاقم الطبي بإصابتي ب«كورونا»، وبقيت هناك ليوم واحد، لأتأكد من إصابتي، نقلت بعدها إلى مستشفى آخر في الإمارة، وهو متخصص في علاج مرضى الفيروس في رأس الخيمة؛ حيث مكثت للعلاج والتعافي من الفيروس 10 أيام، حتى ثبت شفائي، وزارني قبل نحو 3 أيام د. محمد العلماء، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، في المستشفى، وأنا حالياً في فترة الحجر المنزلي، بحجرتي الخاصة في منزل العائلة.

في «الحجر المنزلي»

وقالت طبيبة الأسنان: نلتزم حالياً، خلال فترة حجري منزلياً، بكل الإجراءات الوقائية والاشتراطات الاحترازية؛ حيث لا يزورني أي شخص، وسط إجراءات وقائية وتدابير احترازية مشددة، ويستمر «الحجر المنزلي» لأسبوعين، بدأ الخميس الماضي، للتثبت بالكامل من شفائي التام، وعدم نقل العدوى من الآخرين إلي، وفي المقابل منع تسببي بعدوى أي شخص آخر، في ظل ضعف مناعتي حالياً.

لا إصابات بين المخالطين

أضافت د. العوضي: الحمد الله رب العالمين لم يصب أي أحد من أهلي أو زوجي أو أقاربي بالعدوى، وهو ما تأكد بعد خضوعهم للفحص والحجر المنزلي الخاص ب«المخالطين».
العوضي تقدمت بالشكر الجزيل إلى القيادة الرشيدة – وبحسب تعبيرها – «من القلب إلى القلب» – موضحة أن القيادة وضعت العاملين في المهن الطبية على رأس أولويات اهتماماتها وقدمت الدعم الكامل للطواقم الطبية، وزملائها وكل من ساهم في علاجها.
والطبيبة مهرة العوضي متزوجة، وهي خريجة جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية عام 2018.

شاهد أيضاً

وفاة آسيوي عبَر الطريق من موقع «غير مخصص للمشاة»

وفاة آسيوي عبَر الطريق من موقع «غير مخصص للمشاة» الخليج- رأس الخيمة: عدنان عكاشة توفي …