(خبر) 8500 أضحية باليوم الأول للعيد في مسالخ مدينة أبوظبي وضواحيها، واحتشاد الآلاف أمام البوابة (صورة)


احتشاد الآلاف أمام البوابة
8500 أضحية باليوم الأول للعيد في مسالخ مدينة أبوظبي وضواحيها

*جريدة الاتحاد



قصابون في مسلخ أبوظبي أمس (تصوير جاك جبور)



إبراهيم سليم:

استقبلت مسالخ مدينة أبوظبي وضواحيها 8500 أضحية خلال اليوم الأول من أيام عيد الاضحى، وتمثلت في مسلخ الجمهور في أبوظبي وبني ياس والشهامة، والوثبة والمسلخ الآلي.

وشهدت مسلخ الجمهور ازدحاماً شديداً أدى إلى اختلاط الزبائن بالقصابين وعمال النظافة، كما أدى التدفق الكبير إلى أزمة مرورية احتوتها جهود الشرطة والبلدية، بحسب خليفة محمد الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي.

وقال الرميثي: “عملت البلدية على تكثيف جداول المناوبات وإلغاء إجازات العاملين في وقفة عرفات وأيام العيد لتفتح المسالخ أبوابها لاستقبال الأضاحي من بعد صلاة العيد في اليوم الأول وحتى السادسة مساء، أما الأيام التالية من العيد فستعمل من الساعة السادسة صباحاً وحتى السادسة مساء”.

وأشار الرميثي إلى أن البلدية زوّدت مكان انتظار الجمهور في مسلخ الجمهور بأبوظبي بـ 10 مكيفات و10 مراوح، وصالتين للذبح، وتم التعاقد مع 150 قصاباً، وفي صبيحة أمس، كما تم إضافة 8 قصابين ليصبح الإجمالي 158 قصاباً في مسلخ الجمهور.

وقال مدير إدارة الصحة العامة بالبلدية، إن البلدية خصصت المسلخ الآلي لاستقبال وذبح الأضاحي الخاصة بهيئة الهلال الأحمر، والتي من المتوقع أن يصل عدد ذبائحها هذا العام حوالي 2700 ذبيحة، فيما ستقدم كل من مسالخ أبوظبي للجمهور بمنطقة الميناء ومسلخي بني ياس والشهامة خدماتها للجمهور.

وأشار إلى تجهيز منطقة المسلخ بمواقف سيارات تستوعب نحو ألف سيارة من سيارات المضحين، بالإضافة إلى نافذة جديدة لشراء ودفع رسوم الذبح والتقطيع تسهيلاً على المضحين، كما تم تجهيز مسلخ أبوظبي للجمهور بكاميرات مراقبة وأجهزة نداء لضبط عملية تسلم وتسليم الأضاحي والمساهمة في تخفيف العناء على المضحين، وضمان عدم فقدان أضاحيهم.


ولفت الرميثي الى أن قسم المسالخ علق إجازات كافة العاملين في المسالخ، خاصة الأطباء البيطريين والمراقبين خلال فترة عيد الأضحى، وتم تخصيص أطباء بيطريين للكشف على الحيوانات الحية في سوق المواشي للتأكد من سلامة حيوانات الأضاحي الحية، إضافة إلى الاستمرار في عمليات الكشف البيطري على لحوم الأضاحي، بعد ذبحها لضمان تقديم لحوم صحية خالية من مسببات الأمراض. واحتشد آلاف المضحين أمس على أبواب مسلخ الجمهور بأبوظبي لإنهاء ذبح الأضاحي في أسرع وقت ممكن، ما تسبب أحياناً باحتكاك بين بعض الأفراد لحجز مكان أقرب إلى بوابة صالة تسليم الذبائح.

وتمت السيطرة على الوضع من قبل أفراد الشرطة المجتمعية، وأصيب مواطن مصري جرّاء الازدحام الشديد والتدافع بحالة إغماء نتيجة الإعياء الشديد من طول الوقوف، واستعان مدير إدارة الصحة العامة بالإسعاف لإنقاذ الحالة، التي كان يحيط بها نحو ألفي شخص تقريباً، وتم إسعافه داخل المسلخ، وكان يصر على استكمال عملية الذبح رغم حالته.

وشهدت أسعار الأضاحي انخفاضاً مفاجئاً في أسعار الأضاحي، نتيجة دخول شركات توريد جديدة، ما أدى إلى زيادة عدد الأضاحي المذبوحة. وشهد مسلخ الجمهور عدداً من الظواهرالجديدة منها اصطحاب الرضع والأطفال إلى المسلخ وسط الزحام الشديد، كما لجأ البعض إلى اصطحاب زوجاتهن للوقوف بدلاً عنهم في صف السيدات، تحاشياً للازدحام، وهي ظاهرة جديدة على المسلخ هذا العام، فيما رفض المسلخ فتح الباب أمام الجمهور إلا عقب صلاة العيد، حيث توافد ما يزيد على 1000 شخص من الساعة الـ 5 فجراً من جنسيات عربية ومواطنين، لذبح أضاحيهم قبل صلاة العيد، وبدأ المسلخ استقبال الأضاحي في تمام الساعة السابعة و45 دقيقة، بحسب خليفة الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي.

ورصدت “الاتحاد” العديد من حالات ذبح الأضاحي في الأماكن العامة، حيث برر السكان ذلك بالاكتظاظ الذي يشهده المسلخ خلال العيد، ورغبة العديدين في تنفيذ أعمال ذبح الأضاحي بأنفسهم، وشهدت منطقة شارع الميناء المؤدية إلى مسلخ الجمهور في مدينة أبوظبي ازدحاماً مرورياً خانقاً، حيث اصطفت مئات المركبات على المفترقات وفي الشوارع الرئيسية والخلفية، وأغلقت المداخل والمخارج المؤدية إلى المسلخ بسبب الكثافة المرورية، وبعض المخالفات التي ارتكبها بعض السائقين المتعجلين الذين اضطر بعضهم لإيقاف مركباتهم بصورة مخالفة حتى يتمكن من الوصول إلى المسلخ وذبح الأضحية في أسرع وقت ممكن.

ورغم التنبيه المتكرر على جواز ذبح الأضحية في اليوم الثاني والثالث، إلا أن رغبة جمهور المضحين على ذبح أضاحيهم في اليوم الأول أدى إلى احتشاد الآلاف، ولجأ البعض إلى استقدام أسرهم من السيدات للإسراع بالذبح، حيث جعلت البلدية الأولوية للسيدات لحمايتهن من الازدحام.

وأتى ذلك على الرغم من أن إدارة مسالخ أبوظبي كانت دعت الجمهور للتأني وعدم التعجل في الذبح والقدوم للمسالخ في ساعات الصباح الأولى، إلا أن تلك النداءات ذهبت مع تكبيرات العيد لينطلق المضحون نحو المسالخ جماعات وفرادى.

وكانت إدارة مسالخ أبوظبي قررت منع تواجد الجمهور داخل صالات الذبح خلال أيام عيد الأضحى المبارك، على أن يتابع الأفراد ذبح الأضاحي عبر نوافذ زجاجية، كما أن حملة التوعية التي نفذتها إدارة المسالخ بالتنسيق مع مكتب الاتصال والتسويق المؤسسي في بلدية أبوظبي عبر الصحف الرسمية والإذاعة والتلفزيون. والتنسيق مع هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف والتي نبهت بضرورة الذبح داخل المسالخ، حفاظاً على النظافة العامة، وضمان إتمام الكشف البيطري على الذبيحة، ساهمت في الحد من ظاهرة الذبح عبر استخدام القصابين الجائلين.
* * *


ثبات رسوم ذبح الأضاحي

أكّدت البلدية ثبات رسوم الذبح في جميع مسالخ أبوظبي وفقاً لتسعيرة موحدة، حيث تبلغ رسوم ذبح الضأن والماعز 15 درهما و40 درهماً للعجول والحيران الصغيرة و 60 درهماً للأبقار والجمال الكبيرة، وهذه الأسعار تشمل تقطيع ذبيحة الضأن والماعز لأربع قطع، أما الجمال والأبقار فتقطع إلى 6 أو 8 قطع، أما فيما يخص التقطيع حسب رغبات الأشخاص “التقطيع الخاص” فهنالك قائمة برسوم التقطيع محددة وموضحة في كل مسلخ وتبلغ 10 دراهم لتقطيع الأغنام والماعز و60 درهماً لتقطيع العجول والقعدان، أما الأبقار والجمال فرسوم تقطيعها محددة بـ 100 درهم.

وكانت البلدية قد وضعت بعض المؤشرات التي أشارت إلى أنه سيتم خلال فترة العيد ذبح نحو 5 آلاف أضحية بالمسلخ الآلي، خاصة بالهلال الأحمر ونحو 7 آلاف أضحية بمسلخ أبوظبي للجمهور بمنطقة الميناء، إضافة إلى 6 آلاف بمسلخ بني ياس ونحو 1500 بمسلخ الشهامة.

شاهد أيضاً

ضبط آسيوي بحوزته 63 بطاقة ائتمانية

ضبط آسيوي بحوزته 63 بطاقة ائتمانية البيان – دبي- شيرين فاروق ألقت فرق البحث والتحري …