مال الله الحمادي بـلا مخالفات مرورية منذ 1975


مال الله الحمادي بـلا مخالفات مرورية منذ 1975





الخليج- الشارقة: محمود محسن



فرض المخالفات في الأنظمة المرورية جاء بناء على ظواهر وسلوكات خطأ، ينتهجها بعضهم، وعليه لجأ المشرّع لسنّ كل ما ينظم تلك العمليات، للحفاظ على سلامة الناس، وحقوقهم، وردع غير الملتزمين، وفي المقابل وضع آليات تشجيعية هدفها تحفيز المنضبطين.
مال الله إبراهيم الحمادي، ضرب أروع الأمثلة في الانضباط، والالتزام، بخلوّ ملفه المروري من المخالفات على مدار 45 عاماً، منذ حصوله على أول رخصة قيادة عام 1975.
يقول الحمادي، المتقاعد من العمل الشرطي، وعمره 63 عاماً، ولديه 12 ولداً «حصلت على أول رخصة قيادة صادرة عن إمارة عجمان عام 1975 بعمر 18، وكان أول تجديد لها من إمارة الشارقة عام 1976، حيث كانت تجدد آنذاك كل عام، ولم تقتصر قيادتي للمركبة داخل حدود إمارة الشارقة، فحسب، بل جبت جميع إمارات الدولة، ملتزماً بالقواعد المرورية، ومنضبطاً بالسلوكات السليمة على الطريق.

غرامة 50 درهماً

كانت القيادة في الماضي في غاية السهولة، واليسر، ولم تكن هناك تقاطعات مرورية وإشارات ضوئية، في ظل أعداد قليلة من المركبات في الشوارع، إذ كان بالإمكان الوصول من الشارقة إلى منتصف عجمان في غضون 10 دقائق، وعلى الرغم من خلو الشوارع من المركبات، فإنها لم تخل من المخالفات، والتجاوزات التي كانت تحررها الدوريات الشرطية حضورياً، وكانت قيمة أقصى مخالفة 50 درهماً.
ويتابع: لديّ 3 أحفاد لديهم رخص قيادة، وفور تلقيهم خبر تكريمي من شرطة الشارقة، أعربوا عن سعادتهم وفخرهم بهذا النبأ، إذ كنت دائم النصح لهم بضرورة الالتزام، وعدم التهور، والاستهتار.
وثمّن الحمادي الإجراءات القانونية والتقنيات الحديثة لضبط المخالفين، والمتهورين، وطالب بتشديد عقوبات المستهترين، بتوقيفهم أسبوعاً في حال تكرار المخالفة لأكثر من 3 مرات.

شاهد أيضاً

دبي تخفض الرسم الإضافي للوقود 23% للكهرباء و33% للمياه

اعتباراً من 1 ديسمبر 2020 دبي تخفض الرسم الإضافي للوقود 23% للكهرباء و33% للمياه البيان …