دراسة بحثية تكشف الفرق بين مصابي كورونا بأعراض وبدون


دراسة بحثية تكشف الفرق بين مصابي كورونا بأعراض وبدون



الخليج- أبوظبي: رانيا الغزاوي

كشفت الدكتورة فريدة الحوسني مديرة إدارة الأمراض السارية بمركز أبوظبي للصحة العامة، والمتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات، عن إجراء دراسة بحثية، طبقت على أول 1249 حالة إصابة في أبوظبي، وتهدف إلى معرفة الفرق بين المرضى المصابين الذين يعانون أعراض «كوفيد-19» والذين لا توجد لديهم أية أعراض، وقد تم نشرها مؤخراً في مجلة علمية عالمية.
وأوضحت الدراسة التي نشرتها الدكتورة فريدة على حسابها الشخصي على «تويتر»، وأجراها 7 من الأطباء والمتخصصين في مجال الصحة العامة بأبوظبي كانت هي أحد أعضاء الفريق، أنه تمت دراسة وتقييم الحالات الإيجابية التي أكدت الفحوصات إصابتها بالفيروس، والمبلغ عنها في إمارة أبوظبي، وفقاً للأعراض، والعوامل المحددة المرتبطة بحالة الأعراض، كما تم فحص وقياس قوة الارتباط بين الأعراض ونتيجة مسحة الأنف الإيجابية في ثلاث مرات، تلت الفحص التأكيدي الأول، وتم خلال الدراسة تحليل البيانات التي تم جمعها من حالات الإصابة الأولى المؤكدة التي تم الإبلاغ عنها من المستشفيات في إمارة أبوظبي بين 28 فبراير/شباط و8 إبريل/نيسان الماضي.
وكشفت الدراسة أنه إذا كان الشخص مصاباً بمرض مزمن واحد على الأقل فإنه يكون أكثر عرضة لظهور أعراض كورونا عليه في حالة إصابته، وأن احتمالية الحصول على فحص إيجابي متكرر لمرتين على الأقل، تكون أكبر لدى المصابين بكورونا ممن لديهم أعراض؛ وذلك مقارنة بمن ليس لديهم أية أعراض.
وأكدت إحدى أهم نتائج الدراسة، وهي أن نسبة كبيرة من حالات «كوفيد-19» التي تم تشخيصها في إمارة أبوظبي في الفترة التي أجريت فيها الدراسة كانت من دون أعراض، ما يؤكد أهمية الحجر الصحي للحالات التي لا تظهر عليها أعراض، والأخذ بتدابير الوقاية وزيادة وعي السكان العاملين في الأماكن عالية الخطورة، كما وجد أن هناك حاجة إلى مزيد من أبحاث المتابعة؛ لفهم الفيروس وبحث النتائج السريرية وفقاً للأعراض التي تصيب مرضى كورونا.
وتم تحليل بيانات 791 حالة إيجابية مؤكدة من عينة الدراسة متوسط أعمارهم 35 سنة، وأظهرت نتائجهم أن 57% منهم كانوا يعانون أعراض الفيروس، وأكثر عرضين هما الحمى بنسبة 58% والسعال بنسبة 41%، فيما تم مراعاة إجراء مقارنات منفصلة على عينة الدراسة؛ حيث تم تقسيمها طبقاً للذين يعملون والذين لا يعلمون، والذين يعملون في أماكن مفتوحة، إلى جانب العاملين في القطاع الصحي، وغيرهم ممن يعملون في مجال السياحة والطيران.
يشار إلى أنه تمت الموافقة على هذه الدراسة من قبل لجنة أخلاقيات البحث في دائرة الصحة في أبوظبي حول فيروس كورونا، كما تم الحصول على موافقات جميع المرضى للمشاركة في هذه الدراسة.

شاهد أيضاً

دبي تخفض الرسم الإضافي للوقود 23% للكهرباء و33% للمياه

اعتباراً من 1 ديسمبر 2020 دبي تخفض الرسم الإضافي للوقود 23% للكهرباء و33% للمياه البيان …