أسواق السمك برأس الخيمة تنتعش بعد رمضان


أسواق السمك برأس الخيمة تنتعش بعد رمضان




أسواق السمك تستعد لاستقبال المستهلكين (من المصدر)

الاتحاد- هدى الطنيجي (رأس الخيمة)


تستعد أسواق رأس الخيمة للأسماك لاستقبال المستهلكين بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، الذي يشهد بالعادة تراجعاً طفيفاً في عمليات الشراء، بحسب باعة في السوق.
واستقبلت أسواق رأس الخيمة للأسماك خلال شهر أبريل الماضي 616.753 كجم من الأسماك المتنوعة، جراء عمليات الصيد المختلفة والأخرى القادمة من خارج الإمارة، وذلك بحسب ما أشارت إليه إدارة الصحة العامة في دائرة بلدية رأس الخيمة.
وأكد باعة أن شهر رمضان يشهد في العادة تراجعاً في إقبال المستهلكين ممن لا يفضلون تناول وجبات السمك وقت الإفطار، ليعاود إلى وضعه الطبيعي تدريجياً أيام العيد وينتعش بعد العيد مباشرة.

وقال محمد – بائع في السوق: إن أسواق السمك تشهد خلال شهر رمضان تراجعاً طفيفاً بنسب إقبال المستهلكين على شراء الأنواع البحرية المطروحة في السوق، حيث يفضل الأغلبية تجنب تناول الأسماك خلال وجبة الإفطار، الأمر الذي يسهم في تراجع أسعار البيع.
وذكر أن الكميات المطروحة في السوق متنوعة وبكميات مناسبة تتناسب مع نسب وحجم الإقبال، حيث قد تشهد بعض الأنواع قلة في الطرح، نظراً إلى عزوف الصيادين عن النزول إلى البحر خلال شهر رمضان، بينما تتوافر أصناف أخرى تلبي حجم الطلب على الأسماك.
ولفت إلى أن أسعار الأسماك تشهد هي الأخرى تراجعاً خلال رمضان، فقد بلغ سعر كيلوجرام سمك الصافي المحلي 20 و25 درهماً خلال رمضان ليصل بعد انتهائه إلى 30 درهماً، بينما بلغ سعر سمك القباب 3 كيلوجرامات إلى ما يقارب 35 درهماً ليسجل اليوم 45 درهماً، وهكذا.
وتوقع أن تشهد أسعار بعض الأصناف ارتفاعاً طفيفاً خلال الفترة المقبلة، لكثرة الطلب على الأسماك المطروحة في الأسواق وعودة الصيادين لمواصلة الخروج لعمليات الصيد وتزويد الأسواق بالكميات والأصناف المتنوعة.
لم يختلف معه في الرأي البائع علي، الذي ذكر هو الآخر أن أسواق السمك تستعد بعد انتهاء شهر رمضان والعيد إلى استقبال المستهلكين الراغبين في شراء الأصناف والكميات المختلفة من الأسماك، وبالتحديد سمك المالح الذي لا يتم تناوله خلال رمضان لارتفاع نسبة الأملاح التي تدخل في طرق إعداده.
وذكر أن السوق طرح، ابتداءً من يوم أمس، الأنواع والكميات المختلفة من الأسماك التي جاءت جراء عمليات الصيد المتواصلة، الأمر الذي سيسهم في تنوع الأصناف البحرية المتاحة أمام المستهلكين.
وعن الأسعار، أكد أنها ستختلف بالمقارنة مع شهر رمضان، لبعض من الأصناف، حيث يشهد البعض منها استقراراً، على سبيل المثال، سمك «الشعري» و«البياح» لم يختلف، وبيع بسعر 15 إلى 20 درهماً للكيلوجرام، بينما سجل سمك «القباب» ارتفاعاً طفيفاً مقارنة بشهر رمضان، ليصل سعر السمكة التي تزن 3 – 4 كيلوجرامات إلى 45 و50 درهماً، بعد أن كانت تباع بقيمة 35 درهماً في رمضان، وهكذا.
من جانبه، قال حميد الزعابي نائب رئيس جمعية الصيادين في رأس الخيمة: في شهر رمضان، تشهد أسواق السمك قلة في طرح بعض الأنواع المرغوبة من قبل المستهلكين، منها سمك «الكنعد» و«الصافي» و«الخباط»، وتوافر البدائل التي تزود الجسم بالبروتين، مثل الدجاج واللحم وغيرهما.
وذكر أن تناول الأسماك في رمضان قد يزيد من نسبة العطش لدى الصائم نظراً لاحتوائه على الأملاح؛ لذلك يقل الإقبال عليها، وكذلك لتفادي بعض المستهلكين، ممن يفضلون شراء الأسماك الطازجة من عمليات المزاد المباشرة التي تقام في السوق، الذهاب خلال فترة الصيام للمزاد لأنه يتطلب جهداً وعناء، خاصة في ظل الارتفاع المتزايد لدرجات الحرارة.

شاهد أيضاً

«بطالة الزوج» تدفع زوجة لطلب «الخلع».. والحكم لصالحها

«بطالة الزوج» تدفع زوجة لطلب «الخلع».. والحكم لصالحها *جريدة الخليج رأس الخيمة: عدنان عكاشة قضت …