رأس الخيمة تحقق المركز الأول عالمياً في مدة التقاضي


رأس الخيمة تحقق المركز الأول عالمياً في مدة التقاضي

رأس الخيمة (وام)


أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس القضاء، أن دولة الإمارات بدعم القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، رسخت من ريادتها الدولية، وعززت من تنافسيتها العالمية حتى أضحت اليوم وجهة عالمية للأعمال والاقتصاد والاستقرار، وبيئة حاضنة للإبداع والابتكار وريادة الأعمال، ومن أسرع الدول نمواً وتقدماً حسب مؤشرات أهم المنظمات الدولية.

جاء ذلك بمناسبة تحقيق الجهاز القضائي في إمارة رأس الخيمة المركز الأول عالمياً في معدل مدة التقاضي في تقرير سهولة الأعمال المبدئي 2021 الصادر عن البنك الدولي حول حكومة رأس الخيمة، وذلك على مستوى الحكومات المحلية على ضوء المقارنات المرجعية مع الدول، والمركز الثالث عالمياً في محور إنجاز العقود ضمن التقرير ذاته، محافظة بذلك على الصدارة، ومتفوقة على دول متقدمة وذات تاريخ عريق في العمل القضائي، كما تضاعفت نتيجة الإمارة في عنصر جودة الأنظمة القضائية وارتقت المؤشرات الخاصة بها إلى مستويات متقدمة. وقال سمو ولي عهد رأس الخيمة إن هذا الإنجاز العالمي الذي حققته إمارة رأس الخيمة جزء لا يتجزأ من مسيرة الإنجازات التي تسطرها دولة الإمارات يوماً بعد يوم في سجلها الحافل بالإنجازات الدولية،


وما كان لهذا الإنجاز أن يتحقق لولا الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.





وأضاف سموه أن نجاح إمارة رأس الخيمة في تحقيق الإنجاز العالمي جاء ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي الرامية إلى الوصول بالإمارة إلى الريادة العالمية في كافة المجالات،

وتعزيز مكانتها الدولية على الخريطة العالمية من خلال تبني أفضل الممارسات والمعايير في قطاع العمل الحكومي، وإرساء دعائم التميز والابتكار في إدارة العدالة وصيانة الحقوق، كما أن المنظومة القضائية الرائدة لإمارة رأس الخيمة في سن التشريعات والقوانين المواكبة للمتغيرات المتسارعة التي تفرضها التحديات في العصر الحالي وسرعة الفصل بين النزاعات القضائية بما يحقق العدالة للجميع، كانت الهدف السامي لمنظومتنا القضائية والدعامة القوية في تحقيق هذا الإنجاز الذي سيساهم في تعزيز ثقة المستثمرين، ويؤكد مكانة الدولة والإمارة كبيئة جاذبة للأعمال.



وقال سموه: «ونحن على أعتاب الخمسين القادمة من عمر دولتنا، يتطلب منا مضاعفة الجهود والتخطيط الاستشرافي للمحافظة على صدارتنا العالمية، وترسيخ نهج التميز والتفرد والريادة العالمية في مفهوم العمل الحكومي وسهولة ممارسة الأعمال



وتصدر مؤشرات التنافسية العالمية بروح الفريق الواحد، وبسواعد إماراتية قادرة على صناعة مستقبلها، وتحقيق تطلعات قيادتها الرشيدة لتقدم للعالم أنموذجاً ملهماً في نمو الدول وازدهار الشعوب». وتوجه سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس القضاء، بالشكر والتقدير لكل فرق العمل في دائرة محاكم رأس الخيمة، بما فيها السلك القضائي، والتي ساهمت في هذا الإنجاز الدولي الذي يضاف للإنجازات التي حققتها إمارة رأس الخيمة في السنوات الماضية في مختلف القطاعات، مؤكداً أن تنمية العنصر البشري في منظومة العمل الحكومي في إمارة رأس الخيمة تعد محور عملية النمو والتقدم باعتبارها ركيزة أساسية في رؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، نحو تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة للإمارة.

شاهد أيضاً

حصر 57 مبنى مهجوراً في رأس الخيمة

حصر 57 مبنى مهجوراً في رأس الخيمة رصد للمباني المهجورة والمتهالكة في رأس الخيمة كافة …