تبرئة متّهمَيْن من سكن «فيلا» رغم إرادة مالكتها


تبرئة متّهمَيْن من سكن «فيلا» رغم إرادة مالكتها



الخليج- رأس الخيمة: عدنان عكاشة

في قضية تشبه قصة الفيلم العربي «غريب في بيتي»، قضت محكمة رأس الخيمة الابتدائية (جنح) ببراءة متهمين من تهمة السكن في منزل رغماً عن إرادة صاحبته وجميعهم من جنسيات أوروبية، ورفض الدعوى المدنية وإلزام المدعية، بالحق المدني.

تفاصيل القضية تعود إلى يناير 2020، حين كان المتهمان يقيمان في «فيلا» تملكها المجني عليها، التي تقدمت بشكوى للمحكمة بحقهما، حيث دفع المحامي سالم الكيت، الحاضر مع المتهمين، بعدم علمهما أو إخطارهما بانتقال ملكية «العقار» للمجني عليها، بأي إجراء قانوني رسمي قبل فتح البلاغ وتحريك الدعوى الجنائية، وهو ما قضت المحكمة بناء عليه ببراءة المتهمين.

في المقابل، أفاد وكيل صاحبة الدعوى، خلال جلسات المحاكمة، أن موكلته حصلت على «الفيلا» بتنازل من مالكها السابق، في وصية كتبها، بادرت بعدها إلى نقل ملكية المنزل إليها، وفق إجراءات قانونية، لكن المفاجأة كانت عقب انتهائها من تلك الإجراءات، حيث وجدت رجلين في المنزل «المتهمان»، اللذان رفضا مغادرة البيت، وسط تكرار مطالبة المدعية لهما بترك المنزل.
ووفقا للمحامي سالم الكيت، أنكر المتهمان ما نسب إليهما، مؤكدين أن مديرهما في العمل اشترى «الفيلا»، الواقعة ضمن مجمع سكني، ليتمكنا من الإقامة فيها، حيث بقيا فيها منذ مايو 2018، حتى قدوم المدعية ومطالبتهما بالخروج من المنزل، بعد نحو عام و8 أشهر، في حين لم يكن لديهما علم، ولم يتلقيا أي إخطار رسمي عن بيع الوحدة السكنية أو مطالبتهما بترك «العقار».
فيما طالب الادعاء بإلزام المتهمين، ساكني «الفيلا» وقتها، بتعويض مدني مؤقت لموكلته بقيمة 5 آلاف درهم، وبالرسوم والمصروفات وأتعاب المحاماة. لكن ما أدلى به وكيل المدعية من مستند عن انتقال ملكية «الفيلا» في 13 يناير عام 2020 أسهم في حسم القضية بتبرئة المتهمين، بينما قُدمت عريضة الدعوى إلى النيابة العامة بعدها بأربعة أيام، مع عدم ثبوت إخطارهما بصفة قانونية بانتقال ملكية العقار للشاكية، وعدم مطالبتهما بشكل رسمي بمغادرة «الفيلا».

شاهد أيضاً

حصر 57 مبنى مهجوراً في رأس الخيمة

حصر 57 مبنى مهجوراً في رأس الخيمة رصد للمباني المهجورة والمتهالكة في رأس الخيمة كافة …