إقبال على تلقي الجرعة الداعمة في رأس الخيمة


إقبال على تلقي الجرعة الداعمة في رأس الخيمة

االاتحاد – مريم بوخطامين (رأس الخيمة)


أكد العاملون في مركز أرض المعارض «إكسبو»، أحد مراكز تلقي اللقاح في رأس الخيمة، ارتفاع نسبة الإقبال من الأفراد الراغبين في تلقي الجرعة الثالثة من اللقاحات الداعمة ضد فيروس كورونا، ويصل عددهم بشكل يومي إلى حوالي 2000 شخص من مختلف الفئات العمرية، ويتم استقبالهم ابتداء من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة العاشرة مساء.
وأوضح العاملون والمشرفون في مركز أرض المعارض «إكسبو»، أن أكثر الفئات السنية إقبالاً هم البالغون وفئة الشباب، بالإضافة إلى فئة كبار السن التي كان لها حضور لافت خلال الفترة الماضية والحالية، من خلال إقبالهم ورغبتهم في تلقي الجرعة الثالثة والداعمة، منوهين بأن هناك كبار سن تتراوح أعمارهم بين 80 و90 عاماً، توجهوا للمركز لأخذ اللقاح الأول والثاني والثالث في مواعيدها المحددة، وهو أمر إيجابي ويدل على وعيهم بأهمية أخذ وتلقي اللقاحات للحفاظ على سلامتهم وسلامة الأفراد من حولهم.
وأشار المشرفون إلى أن أكثر من 35 شخصاً من الطواقم الطبية والصحية، يقومون بالإشراف ومتابعة الأفراد المتوجهين للمركز، وذلك بدءاً من دخولهم عند الطبيب للتأكد من حالتهم الصحية ومعاينة وضعهم الطبي حتى أخذ اللقاح بناءً على حالتهم الصحية، موضحين أن هناك إقبالاً واضحاً من قبل الأطفال وصغار السن من سن 12 عاماً لتلقي الجرعة الأولى من اللقاح، ناهيك عن فئة المراهقين والفتيان، مؤكدين أن كل المشاركين في العملية التنظيمية، سواء كانوا كوادر طبية وإدارية أو متطوعين، مستعدون لتقديم كل الإجراءات والخدمات اللازمة لتسهيل عملية الكشف الطبي للراغبين في إجراء المسح.
وحول الإجراءات الوقائية والاحترازية، أكد المتطوعون أنهم يقومون بشكل دوري بتعقيم المكان، والتأكد من سلامته بشكل مستمر ودوري من حيث النظافة والإجراءات الوقائية.
وأثنى كل من تقدم لإجراء الكشف الطبي في مركز رأس الخيمة للمسح الطبي الوطني ضد فيروس كورونا، على التنظيم الدقيق والتعاون بين الطواقم المشاركة في إجراءات الكشف.
وقال المواطن السبعيني سعيد السلحدي، من فئة كبار السن، إن المركز لم يدخر أي جهد من أجل توفير الأجواء المريحة لكبار السن وفئة أصحاب الهمم من خلال الإسراع وتخليص الإجراءات بشكل أسرع وأسهل، موضحاً أنه تلقى منذ أشهر طويلة الجرعة الثانية، وأتى يوم أمس لتلقي الجرعة الثالثة والداعمة، مؤكداً أن المركز خصص أياماً للأسر وأياماً للأفراد، ما ساهم في يسر وسرعة تلقي الأفراد للقاحات.
وأكد المتطوعون في حملات التوعية والتثقيف في دولة الإمارات أن العمل التطوعي يعد في هذه الظروف الاستثنائية واجباً وطنياً ورداً للجميل لهذا الوطن، وذلك من خلال تسخير خبرات ومهارات ومواهب أفراد المجتمع، وإشراكهم في عملية التطوع.
وقال أحمد حمدان البخيتي، رئيس فريق رأس الخيمة التطوعي، إن هناك أكثر من متطوع تتراوح أعمارهم ما بين 18 و48 عاماً، تم توزيعهم على مركز إكسبو في أرض المعارض، يقومون بتقديم الإجراءات اللازمة ضمن منظومة متكاملة ومستدامة للعمل التطوعي في الدولة خلال الأزمات، والتي تم خلالها تدريب وتأهيل المتطوعين وتثقيفهم بكيفية التعامل مع الإجراءات الاحترازية وتسهيل الإجراءات الطبية بسلاسة ويسر على المتعاملين.

شاهد أيضاً

مطار رأس الخيمة: تأخير إقلاع إحدى الطائرات بسبب الحمولة الزائدة

مطار رأس الخيمة: تأخير إقلاع إحدى الطائرات بسبب الحمولة الزائدة الخليج صرح متحدث رسمي باسم …