قرار «الهواة» يكبح التعديات على «قراقير» و«مشاد» الصيادين


20 ألف قارب نزهة بالدولة منها 6500 مرخصة

قرار «الهواة» يكبح التعديات على «قراقير» و«مشاد» الصيادين

خليفة المهيري

الخليج- رأس الخيمة: عدنان عكاشة

أكدت جمعية رأس الخيمة التعاونية لصيادي الأسماك، أن القرار الصادر مؤخراً من وزارة التغير المناخي والبيئة في شأن تنظيم الصيد والغوص للهواة، يسهم في القضاء على السوق البديل أو الموازي للأسماك، الذي تقف خلفه قوارب النزهة، ويتجاوز عددها 20 ألف قارب على مستوى الدولة، وفقاً للإحصاءات المعلنة سابقاً، فيما يقدر عدد قوارب الصيد المرخصة بنحو 6500 قارب مملوكة للصيادين المواطنين.
وقال خليفة المهيري، رئيس الجمعية: إن الصيادين المواطنين يعانون تعديات بعض أصحاب قوارب النزهة على أملاكهم في البحر، ويسهم القرار الجديد في التصدي له، من بينها التعدي على «القراقير» و«الألياخ» و«المشاد»، المملوكة للصيادين الإماراتيين، موضحاً أن «المشاد» عبارة عن مكان في قاع البحر يبنيه الصياد باستخدام الطابوق والأخشاب والأهرامات والكهوف الأسمنتية، لتوفير بيئة صناعية تلجأ إليها الأسماك، للعيش ووضع بيوضها، تمهيداً لصيدها بواسطة القراقير والألياخ (الشباك)، وهما من وسائل الصيد التقليدية المتوارثة في الإمارات، لافتاً إلى أن الأمر يصل ببعض أصحاب قوارب النزهة إلى السطو على الوسيلتين، والاستحواذ على محتوياتهما من «خير البحر»، من الأسماك، ما يمثل مساساً برزق الصياد المواطن، عاناه صيادو الإمارات لفترة طويلة.
وبيّن المهيري أن الجمعية رصدت حالات اعتداء متكررة من قبل بعض أصحاب «قوارب النزهة»، يقتحم فيها غواصون وصيادون هواة «المشاد» والقراقير «العائدة للصيادين المواطنين في قاع البحر، ويستخدم البعض منهم «المسدس المائي» بصورة مخالفة للقانون، وفي عدد من الحالات يفتح بعضهم القراقير ويعبثون بها مع السطو على محصول الصياد المواطن، وهي حالات تلقت الجمعية شكاوى حيالها من جانب صيادي الإمارة،
حصاد سهل
وقال المهيري: إن حوادث التعدي على«قراقير» و«مشاد» المواطنين في قاع البحر تتضمن شد عدد من صيادي النزهة للحبال المربوط بها «القرقور» وقطعها، ما يؤدي إلى ضياع المحصول، أو سحب الحبال إلى الأعلى ثم تفريغ محصول الصيد من داخل تلك القراقير، ما يشكل حصاداً سهلاً لصياد النزهة المتعدي، عبارة عن محصول صيد جاهز، تعب عليه أصحابه من الصيادين المواطنين وأنفقوا عليه كثيراً من الجهد والمال والوقت، ليأتي غير صاحب الحق لجنيه والاستفادة منه.
وشدد رئيس جمعية صيادي رأس الخيمة على أن الجمعية والصيادين المواطنين ليس لديهم خلاف أو مشكلة مع الصيادين الهواة وقوارب النزهة المطلعين على القانون والمتقيدين به، الخير كثير والرزق مفتوح أمام الجميع تحت مظلة وسلطة القانون وإشراف ورقابة الجهات المختصة في الدولة.

شاهد أيضاً

إختتام فعاليات بطولة التجديف الجبلية المبتكرة في رأس الخيمة

بمشاركة 24 رياضي ورياضية إختتام فعاليات بطولة التجديف الجبلية المبتكرة في رأس الخيمة الرمس نت …