مدارس رأس الخيمة ملتزمة بفحوص «كورونا»


مدارس رأس الخيمة ملتزمة بفحوص «كورونا»


الاتحاد- مريم بوخطامين (رأس الخيمة)


شددت مدارس ورياض أطفال منطقة رأس الخيمة التعليمية، الحكومية والخاصة على أهمية اتباع البروتوكولات المعتمدة حول الإجراءات الاحترازية ضد فيروس «كورونا» والتأكيد على ضرورة وجود فحوص PCR للهيئات التدريسية والإدارية في جميع المدارس ورياض الأطفال لتحقيق السلامة المجتمعية للميدان التعليمي وخلق جو آمن وصحي يتميز بأعلى معايير التدابير والإجراءات الاحترازية ورفع روح الاطمئنان والهدوء والارتياح لدى الأطفال والطلاب في مختلف المراحل السنية.
وأكدت إدارات مدارس ورياض منطقة رأس الخيمة التعليمية أنها تقوم وبشكل مستمر بعملية تعقيم الفصول المدرسية والمرافق والمختبرات العلمية والتأكد من سلامة كل الموجودين.
وأوضحت آمنة الزعابي مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية، أن كل إدارة مدرسة في «تعليمية رأس الخيمة» معنية بتحقيق الصحة والسلامة المتوقعة للطلبة والهيئات الإدارية والتدريسية، وتأكيد أهمية تلقي الهيئات التدريسية والإدارية اللقاحات المعتمدة في الدولة للوقاية من فيروس «كوفيد-19»، وذلك ضمن حملة أطلقتها المنطقة التعليمية تحت عنوان «العودة الآمنة للمدارس»، مع بداية العام الدراسي، والتي شملت تنفيذ مجموعة من البرامج كورش التوعية للكوادر حول أهمية التطعيم، وذلك بالتنسيق مع الطب الوقائي.
وأشارت إلى أن مدارس منطقة رأس الخيمة التعليمية، حرصت على اتخاذ التدابير المناسبة عنواناً لها طوال العام لضمان الحفاظ على مسافة آمنة بين الطلبة والكوادر المدرسية قدر الإمكان وضمان استمرارية العملية التعليمية في ظل جائحة «كورونا»،.
ونوهت بأن لمنطقة رأس الخيمة التعليمية دوراً منذ بداية العام الدراسي وبعد إجازات الفصول الدراسية في التنسيق بين وزارة التربية والتعليم والجهات المحلية المعنية كالفريق المحلي لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المكتب التمثيلي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع برأس الخيمة وإدارة الرعاية الصحية لضمان تشغيل المؤسسات التعليمية والدراسة الأمنة التي تتطلب الحرص على تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لتقليل احتمالية انتقال فيروس «كورونا» المستجد، والتي تضمن سلامة الطلبة والكوادر التدريسية والإدارية وكافة العاملين والزائرين للمؤسسات التعليمية.
برامج تدريبية
من جانب آخر، يخضع جميع السائقين والمشرفات وبشكل دوري لفحوص دورية لتأكد من خلوهم من فيروس «كورونا» وإخضاعهم لدورات وبرامج تدريبية وإرشادية متنوعة ومكثفة ضمن مناهج مدروسة وشاملة، جرى إعدادها وتنفيذها من قبل مركز مواصلات الإمارات للتدريب وبالتعاون مع مجموعة من الجهات الحكومية، ولابد هنا من الإشارة إلى جهود الشركة في تطعيم السائقين والمشرفات، والتي بلغت نسبةً 100%.
وذلك حسب «دليل السياسات المدرسية الشاملة لمواصلات الإمارات» والذي ينظم تقديم خدمة النقل المدرسي بكامل تفاصيلها، وفيما يخص تقديم خدمة النقل المدرسي في ظل الظروف الحالية مع وباء «كوفيد-19»، فقد كانت «مواصلات الإمارات» رائدة وسباقة في تطوير «الخطة الشاملة لحماية الطلبة المنقولين من فيروس كوفيد-19» حيث تتضمن هذه الخطة تفاصيل شاملة للإجراءات التي يتم القيام بها لضمان تقديم خدمات نقل الطلبة وفق التشريعات ذات العلاقة الصادرة في الدولة، وكذلك أفضل الممارسات الممكنة عملياً والمطبقة محلياً وعالمياً في مجال تقديم خدمات النقل المدرسي في ظل «الجائحة»، بدءاً من مرحلة التخطيط والإعداد والتجهيز للعام الدراسي، مروراً بعملية التشغيل وتقديم الخدمة، ضماناً لصحة الطلبة خلال عمليات نقلهم اليومية من وإلى مواقع الدراسة.

شاهد أيضاً

تقنية تكشف التسلسل الجيني وفحص أُصول الأسلاف

تحدد «النَسب» حتى 100 جيل عبر تحليل «اللعاب» تقنية تكشف التسلسل الجيني وفحص أُصول الأسلاف …