7 مراكز لـ«المنصة الرقمية» بشرطة رأس الخيمة


7 مراكز لـ«المنصة الرقمية» بشرطة رأس الخيمة





خدمات تسهل وتختصر رحلة المتعامل (من المصدر)




الاتحاد- هدى الطنيجي (رأس الخيمة)


أكد العقيد أحمد عبدالله جكة المنصوري رئيس إدارة مراكز الشرطة الشاملة بالإنابة بشرطة رأس الخيمة، أن مراكز الشرطة الشاملة تدعم مبادرات وتوجه وزارة الداخلية إلى التحول الرقمي، من خلال تقديم الخدمات عبر المنصات والتطبيقات الذكية، وأن المنصة الرقمية الموحدة على مستوى مراكز الشرطة الشاملة والنقاط الموزعة في مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة والتي تم تدشينها مؤخراً، تقدم خدمات تسهل وتقتصر رحلة المتعامل لتقديم وإنجاز الخدمات المختلفة المعنية في القطاع الشرطي.
وقال العقيد أحمد المنصوري، في حواره مع «الاتحاد»: إن شرطة رأس الخيمة، بتوجيهات من اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي – قائد عام شرطة رأس الخيمة، تسعى إلى تحقيق توجهات وزارة الداخلية الرامية إلى تقديم خدمات رقمية ذكية بأعلى معايير الجودة والشفافية، وذكر أن هذا التوجه يتمثل عبر توفير الإمكانات والموارد اللازمة لتعزيز إسعاد المتعاملين بالخدمات المقدمة، والذي يُعد من أهم الأولويات التي تسعى وزارة الداخلية إلى تجسيدها والتركيز عليها عبر التعرف إلى احتياجات وتوجهات المتعاملين.




أحمد المنصوري


وأشار إلى أن كافة مراكز الشرطة الشاملة الموجودة في إمارة رأس الخيمة، البالغ عددها 7 مراكز، كل من مركز الرمس والمعمورة ومركز المدينة وشعم والجزيرة الحمراء والدقداقة ومركز شرطة المنيعي، بالإضافة إلى نقطة كدرة ومسافي، قامت مؤخراً بتطبيق خدمات المنصة الرقمية التي تدعم التحول الرقمي عبر عددٍ من المبادرات والخدمات التي تقدم للمتعامل، في سبيل إنجاز وإتمام كافة المهام والإجراءات المتعلقة بمختلف إدارات وأقسام الشرطة. وذكر أن المنصة الرقمية التي تم إعدادها وتجهيزها عبر إمكانات وتطبيقات ذكية ومواقع إلكترونية لإرشاد المتعاملين نحو استخدام التطبيقات، تحتوي بداية على استبيانات إلكترونية وتطبيقات ذكية ومنصة الشكاوى والمقترحات وغيرها التي تختصر من رحلة المتعامل وتقلل من الوقت والجهد في تقديم المعاملات وإنجازها.
وقال: إن المنصة الرقمية تحتوي على «خدمة ذاتية» والتي توفر للمتعامل أجهزة حاسب آلي مع طابعة يستطيع من خلالها المتعامل الراغب في استكمال متطلبات المعاملة من استخراج بعض المستندات والوثائق وطباعتها أو الدخول إلى المواقع الإلكترونية التابعة إلى وزارة الداخلية وشرطة رأس الخيمة، وكذلك المواقع التابعة إلى الجهات والمؤسسات المحلية الخارجية وغيرها.

شكاوى ومقترحات
وذكر أن المنصة الرقمية تحتوي كذلك على «منصة الشكاوى والمقترحات» المتمثلة في «الباركود» التفاعلي للمتعاملين عبر الضغط عليه لتبدأ مراحل تقديم الشكاوى أو المقترحات، حيث هناك «باركود» للشكاوى وآخر للمقترحات، أو يمكن للمتعامل عمل مسح لـ«الباركود» عبر الجهاز المحمول لكي يتمكن من تعبئة المرافق الخاصة بالشكاوى والمقترحات وتقديمها. وأشار إلى أن المنصة الرقمية تحتوي على «منصة الاستبانة» التي يتم خلالها تقديم المتعامل رأيه بالنسبة للخدمات المقدمة في المراكز والنقاط، وعن رأيه في المنصة الرقمية من ناحية كيفية التعامل مع الخدمات المقدمة ومحتواها ومدى سهولة استخدامها في سبيل الأخذ بها والسعي نحو التطوير منها. ولفت إلى أنه بالإضافة إلى المنصة الرقمية، تتوافر «الشاشة المرئية» في تلك المراكز والنقاط، التي تعرض من خلالها خدمات عدة، منها بداية في نبذة عن مراكز الشرطة الشاملة وتاريخ تأسيسها والمواقع الجغرافية التابعة إليها، وفيديوهات عن التطبيق الذكي والخدمات في التطبيق ورحلة المتعامل في التطبيقات الذكية. وأضاف: عرض فيديوهات توعية عن بعض الظواهر منها سرقة المباني قيد الإنشاء، والتوعية بالإجراءات الاحترازية المتعلقة بالحد من فيروس «كوفيد 19»، وفيديو عن وعد حكومة دولة الإمارات لخدمات المستقبل بأربع لغات هي: العربية والصينية والإنجليزية والأوردو.

خدمة تعريفية لأصحاب الهمم
ذكر رئيس إدارة مراكز الشرطة الشاملة بالإنابة بشرطة رأس الخيمة، أن الشاشة تتضمن قائمة الخدمات وأوقات تقديم الخدمة وقنوات تقديم الخدمة والرسوم بأربع لغات ورحلة المتعامل، وكذلك «الباركود» التفاعلي للشكاوى والمقترحات ودليل الخدمات التفاعلي لإدارة مراكز الشرطة الشاملة، وتقدم خدمة تعريفية أيضاً لأصحاب الهمم، وذلك بلغة الإشارة عن كيفية استخدام الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية وشرطة رأس الخيمة وغيرهم من فئات المجتمع. وأكد أن الزيارة الأولى للمتعامل والتعرف خلالها على المنصة الرقمية ستعمل على تعريفه بكيفية استخدام كافة التطبيقات والمواقع المتعلقة بالداخلية في أي وقت ومكان، بعد إرشاده في المراكز والنقاط حول آلية الاستخدام والتقديم على الخدمات من قبل المعنيين في المنصة.

شاهد أيضاً

تقنية تكشف التسلسل الجيني وفحص أُصول الأسلاف

تحدد «النَسب» حتى 100 جيل عبر تحليل «اللعاب» تقنية تكشف التسلسل الجيني وفحص أُصول الأسلاف …