«الشارقة للتعليم الخاص»: قناع الوجه بديلاً للمتضرّرين من ارتداء الكمامات


«الشارقة للتعليم الخاص»: قناع الوجه بديلاً للمتضرّرين من ارتداء الكمامات





الامارات الليوم – مينا غالي الشارقة

وجهت هيئة الشارقة للتعليم الخاص، المدارس الخاصة في الإمارة، لاتباع إجراءات وقائية متعلقة بارتداء الكمامات داخل المدارس للطلبة وأعضاء الكادر المدرسي من المعلمين، فيما أجازت استثناء الطلبة والكوادر الذين يعانون بعض الأمراض من ارتداء الكمامات، إذا كان لديهم شهادة طبية تؤكد ذلك، مؤكدة أن عليهم ارتداء قناع الوجه البلاستيكي بدلاً من ذلك مع الالتزام بالتباعد الجسدي الآمن طوال الوقت.

وحددت الهيئة في الدليل التشغيلي للمدارس الخاصة في الشارقة، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، متطلبات عديدة للحماية الشخصية في إطار سياساتها للتصدي لانتشار فيروس كورونا داخل المدارس مع انطلاق العام الدراسي الجديد.وتضمنت الإرشادات التزام الطلبة في الصف الأول فما فوق والكادر المدرسي بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة طوال وقت الدوام الدراسي، كونها من أهم معدات الحماية الشخصية، أما في الأماكن المفتوحة فيكون ارتداء الكمامات اختيارياً وغير إلزامي، مشيرة إلى أنه لا يُطلب من الطلبة دون ست سنوات (أي دون الصف الأول) ارتداء الكمامات.وأكدت الهيئة ضرورة التزام طلبة الصف الأول فما فوق والمعلمين والكادر المدرسي بإحضار ما لا يقل عن كمامتين إلى المدرسة يومياً لغرض الاستخدام الشخصي، مع ضرورة توفير مخزون كافٍ من الكمامات والقفازات والمعقمات لتغطية احتياجات أي طالب أو زائر، كما ينبغي توفير سلة مهملات خاصة لإلقاء معـدات الحماية الشخصية المستعملة (بحسب توصيات الجهات الحكومية المختصة).ولفتت الهيئة إلى ضرورة التأكد من توزيع مطهرات ومعقمات اليدين في مباني المدرسة وأرجائها، مع توفير لافتات إرشادية موضح فيها التعليمات، ويُشجع الطلبة على غسل أيديهم وتعقيمها في فترات زمنية منتظمة خلال اليوم، وعلى وجه الخصوص قبل تناول الطعام وبعده.وشددت هيئة الشارقة للتعليم الخاص على ضرورة إلزام المدارس بمراقبة الطلبة الأصغر سناً من قبل المعلمين ومساعدي المعلمين للتأكد من اتباع الأطفال لإجراءات غسل اليدين بالشكل المطلوب، مع ضرورة التزام الطلبة بتبديل كماماتهم بعد استراحة تناول الطعامودعت الهيئة إلى تشجيع الكوادر التي تختلط بالأطفال في مرحلة الروضة عن قرب على ارتداء أقنعة الوجه الشفافة (البلاستيكية) لتمكينهم من قراءة حركة الشفاه وتعابير الوجه، ويعفون من ارتداء الكمامات فقط حينما يختلطون عن قرب بهؤلاء الأطفال، فضلاً عن أن عليهم ارتداء الكمامات طيلة الأوقات الأخرى.واستثنت الهيئة الطلبة والكوادر الذين يعانون بعض الأمراض من ارتداء الكمامات إذا كان لديهم شهادة طبية تؤكد ذلك، مع ضرورة ارتداء قناع الوجه البلاستيكي بدلاً من ذلك مع الالتزام بالتباعد الجسدي الآمن طوال الوقت.فيما حددت الهيئة إجراءات تتعلق بالتباعد الجسدي داخل المدارس، فبالنسبة لتعليم الطلبة في مرحلة ما قبل الروضة والروضة، فينبغي أن يكون ضمن مجموعات ثابتة، وفق الكثافة الصفية المعتمدة قبـل جائحة «كوفيد-19»، بمعنى أن يبقى الطلبة أنفسهم في هذه المجموعة دون تغيير في كل يوم دراسي، مؤكدة ضرورة الاهتمام بهؤلاء الأطفال ورعايتهم في غرفة أو غرف لا يمكن للأطفال الآخرين من خارج هذه المجموعة الثابتة الوصول إليها، مع إبقاء كل دفعة من الطلبة معاً حيثما أمكن ذلك.وأشارت الهيئة إلى ضرورة التأكد من بقاء الطلبة في المجموعة نفسها طوال الوقت في كل يوم دراسي، والتأكد من عدم اختلاط الطلبة بالمجموعات الأخرى، والتأكد من عدم تغيير المعلمين والكوادر الذين يتعاملون مع كل مجموعة ثابتة خلال اليوم والفصل الدراسي، حيثما أمكن، مع عدم السماح باختلاط الطلبة بين المجموعات؛ وبالنسبة للمناهج التي تستخدم هذا الأسلوب فينبغي للطلبة البقاء في مجموعة ثابتة محددة مع تناوب المعلمين بدلاً منهم.وذكرت الهيئة أنه في حالة الحاجة والضرورة إلى تنقل المعلمة بين المجموعات الثابتة (إذا كانت معلمة مادة محددة)، فيسمح بذلك مع الالتزام بالتباعد الجسدي وعدم الاختلاط المباشر مع الطلبة ولبس الكمامة الشفافة من قبل المعلمة المتنقلة، مع ضرورة أن يحمل موظف واحد على الأقل من موظفي المدرسة شهادة في الإسعافات الأولية للأطفال والإنعاش القلبي الرئوي للأطفال، وينبغي أن يكون متواجداً طوال وقت الدوام المدرسي، مشددة على عدم السماح بمشاركة الألعاب وغيرها من المصادر المشتركة مع طلبة المجموعات الثابتة الأخرى إلا بعد تعقيمها.

شاهد أيضاً

«تدبير» تفتتح أسواقاً جديدة باستقدام العمالة من ميانمار

«تدبير» تفتتح أسواقاً جديدة باستقدام العمالة من ميانمار الخليج- أبوظبي: عبد الرحمن سعيد كشف عدد …