«عنبرة» نادرة في شباك صياد مُواطن برأس الخيمة


محصولها السنوي في «معيريض» لا يتعدى حبتين
«عنبرة» نادرة في شباك صياد مُواطن برأس الخيمة

الخليج- رأس الخيمة: عدنان عكاشة

نجح نوخذة مواطن، من رأس الخيمة، في اصطياد سمكة نادرة، تُعرف بين الصيادين في سواحل الإمارات ب«عنبرة»، تُشبه أسماك «خيل» و«المرلين».

عبدالله الشحي

وأشار سالم الباطني، من أقدم «الدلالين» المُواطنين في أسواق السمك في الدولة، إلى نُدرة صيد السمكة في سواحل الإمارات، حيث لا تتجاوز الكميات، التي تدخل سوق معيريض منها سنوياً، الحبة الواحدة أو الحبتين فقط، مؤكداً أنها تُعرف ب«عنبرة»، وهي شبيهة ب«خيل البحر»، لكنها تختلف عنه في بعض الصفات.
وأفاد الباطني بأن وزن «عنبرة»، بلغ 40 كيلوجراماً، وطولها ثلاثة أمتار، وبيعت ب1810 دراهم، وهو أعلى سعر يُباع به هذا النوع على مدى أكثر من 5 عقود من عمله في سوق معيريض، لافتاً إلى أن هذا النوع مطلوب في أسواق السمك المحلية والعالمية، ويمتاز بمذاق خاص ومُحبب.
وقال النوخذة عبدالله أحمد درويش الشحي، (53 عاماً)، من منطقة شعم، شمال رأس الخيمة، الذي اصطاد «عنبرة» في ساحل شعم، إنها المرة الأولى، التي يصطاد فيها هذا النوع على مدار 48 سنة عمل خلالها في البحر، والذي توارث العمل فيه عن آبائه.
وبيّن أن العثور على هذا النوع من السمك واصطياده بهذا الحجم في سواحل الدولة نادر، خلال السنوات الماضية. وتصنف «عنبرة» من بين أسرع الأسماك، مشيراً إلى أنها من أصناف الأسماك التي تدخل ضمن المأكولات البحرية في الإمارات والعالم، وتُنتج لُحومها وتُباع أيضاً مُعلبة، أشبه بعُلب التونة والسردين، ويصنع منها محلياً سمك «المالح»، على غرار مالح أسماك القباب والكنعد.
وأشار الشحي إلى أن «عنبرة» تصاد بطرق متعددة، منها الخيط «الصنارة» وشباك التحويطة، في حال كانت مُتواجدة في عمق البحر، والضغوة عند اقترابها من الشاطئ، لكون وسيلة الصيد الأخيرة تُمارس على مقربة من الساحل.








شاهد أيضاً

انطلاق اختبارات أصحاب الهمم في جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد …