60 ثانية الحد الأقصى لانتظار الطلبة المتأخرين


60 ثانية الحد الأقصى لانتظار الطلبة المتأخرين

الامارات اليوم – مصباح أمين – رأس الخيمة
قال ذوو طلبة في مدارس خاصة في الإمارات الشمالية، إنهم يضطرون لمطاردة الحافلات المدرسية بعد انصرافها من أمام البنايات التي يقطنونها، نتيجة عدم نزول أبنائهم في الوقت المناسب للذهاب إلى المدرسة، لافتين إلى أن الفترة التي تقضيها الحافلات بانتظار الطلبة المتأخرين قصيرة جدا.

وردّت إدارات مدرسية بأنها تعتمد 60 ثانية حداً أقصى لانتظار سائق الحافلة أمام مسكن الطالب بعد اتصال المشرفة بذويه هاتفياً للتأكد من نزوله، وفي حال عدم الرد على الهاتف وتجاوز الطالب الزمن المحدد، يتوجه السائق إلى طالب آخر.وتفصيلاً، رأى ذوو الطلبة، ماجد إبراهيم وتيسير الحناوي وعاطف فوزي، أن تأخر نزول أبنائهم في الوقت المحدد للحافلات المدرسية صباحاً يكون لأسباب اعتيادية، مثل التأخر في النوم، أو في تناول وجبة الإفطار وارتداء الملابس، أو لعدم ترتيب الكتب والمستلزمات حسب جدول الحصص داخل الحقائب.ولفتوا إلى أن بعض سائقي الحافلات يرفضون انتظار الطالب أمام منزله أكثر من دقيقة.وأضافوا أنه في حال اتصلت المشرفة بوالدة الطالب ولم تتلق رداً على الاتصال يقرر السائق الذهاب، وعليه تكون مطاردة الحافلة المدرسية قد بدأت من خلال الاتصال بالمشرفة، والاتفاق على مكان محدد للتوقف فيه، مثل إحدى محطات البترول، وانتظار نقل الطالب من سيارة والده إلى الحافلة.وأوضحوا أن بعض السائقين يرفضون التوقف في أي مكان بحجة عدم وجود وقت كافٍ، أو بسبب مراقبة مسارهم عبر الأنظمة الذكية من الإدارات المدرسية، ما يضطرهم لتوصيل أبنائهم للمدارس والتأخر عن أماكن عملهم، لافتين إلى أنه يجب على الإدارات المدرسية تفهّم سبب تأخر بعض الطلبة، ومنح السائقين صلاحيات التوقف في بعض الأماكن العامة لأخذ الطلبة من ذويهم في حال تأخرهم صباحاً عن موعد الحافلات المدرسية.في المقابل، شرحت إدارات مدرسية لـ«الإمارات اليوم» أن سائق الحافلة المدرسية ملزم بانتظار الطالب مدة لا تتجاوز 60 ثانية أمام منزله بعد إجراء المشرفة اتصالاً بذويه للتأكد من نزوله.وقالت: «في حال تأخر الطالب وتجاوزه الوقت المحدد، يسمح للحافلة بالتحرك إلى طالب آخر». وبينت أنها تخاطب ذوي الطالب في حال تأخره أكثر من مرة عن النزول في الوقت المحدد، وتكرار انتظار الحافلة المدرسية له أمام منزله، لإبلاغهم بضرورة الالتزام بموعد وصول الحافلة.وأضافت أن «الزمن المحدد لانتظار الحافلة مخصص للحالات الطارئة حصراً، لأنه لا يمكن للسائق انتظار كل طالب مدة دقيقتين من أجل إحضاره للمدرسة، وإلا تأخر الطلبة الموجودون في الحافلة أكثر من ساعة عن موعد انطلاق الدوام المدرسي».ولفتت إلى أن «بعض ذوي الطلبة يضعون هواتفهم على وضعية الصامت، وهذا سبب عدم ردهم على اتصال المشرفة».وتابعت أن «لحاق ذوي الطلبة بسائقي الحافلات المدرسية لمقابلتهم في الطريق العام لصعود الطالب على الحافلة محفوف بمخاطر مرورية، وقد يؤدي إلى تأخر الحافلة عن موعد وصولها، لذلك يترك الأمر لسائق الحافلة لتقدير الموقف، لكنه غير ملزم بالتوقف في الطرقات العامة لأخذ أي طالب من مركبة ذويه».

شاهد أيضاً

«اقتصادية أبوظبي» تُنجز الربط الإلكتروني مع المناطق الحرة في الإمارة

«اقتصادية أبوظبي» تُنجز الربط الإلكتروني مع المناطق الحرة في الإمارة وام أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية …