الرئيسية / الطقس / هطول أمطار رعدية غزيرة على معظم مناطق الدولة- السبت 25 مارس 2017

هطول أمطار رعدية غزيرة على معظم مناطق الدولة- السبت 25 مارس 2017


.

94,4 ملم في براكة و84,2 في سويحان

هطول أمطار رعدية غزيرة على معظم مناطق الدولة


السبت 2017/03/25

*جريدة الخليج








متابعة: عدنان عكاشة، محمد الوسيلة، مجدي زهرالدين، منى البدوي، محمد صبري:

هطلت أمس أمطار رعدية غزيرة الى متوسطة الشدة على معظم مناطق الدولة، حيث تتأثر البلاد بامتداد منخفض جوي من الغرب تصاحبه رياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية معتدلة إلى نشطة السرعة فوق اليابسة وقوية فوق البحر وصلت سرعتها في بعض الأحيان إلى أكثر من 50 كلم في الساعة.

وأعلن المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل عن أعلى كميات أمطار هطلت على الدولة منذ بدء الحالة الجوية وإلى ظهر يوم أمس الجمعة، والتي جاءت على الشكل التالي، براكة 94,4 ملم، سويحان 84,2، الخزنة 54,8 ملم، أبو الأبيض 50 ملم، جبل جيس 46,8، الروضة 44 ملم، الشعيبة /‏‏‏‏‏‏ دمثة 43,8 ، الشويب 42,8 ، خطم الشكلة /‏‏‏‏‏‏ غياثي 42 ملم، الفقع 39,6.


وشهدت معظم مناطق إمارة أبوظبي منذ ساعات الفجر الأولى أمس تساقط أمطار غزيرة جداً بلغت ذروتها في منطقتي براكة وسويحان، مصحوبة برياح شديدة السرعة وانخفاض ملحوظ في درجات الحرارة التي وصلت ليلاً إلى 19 درجة.

وتوقع المركز استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي التي تشهدها الدولة خلال اليومين القادمين. وناشد اللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية ، الجمهور إلى ضرورة مراقبة تغيرات الطقس قبل القيام بأية رحلة برية أو تخييم، والابتعاد عن مجاري الأودية وقنوات المياه الطبيعية، والمناطق المغمورة بالمياه وعدم السباحة في مياه السيول والأمطار، وتجنب الجلوس في بطون الأودية أثناء هطول الأمطار، تعزيزاً لسلامتهم، وعدم المجازفة في اجتياز الأودية أثناء جريانها.

* * *

تخييم في مرتفعات جبلية

شكلت شلالات عدد من جبال رأس الخيمة المشهد الأجمل والأبهى بين صور الأمطار والمشاهد الطبيعية، التي صاحبتها، منذ ليلة أمس الأول وصباح أمس، فيما كانت تلك «الشلالات» الأبرز والأكثر حضوراً بين ما تداوله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في رأس الخيمة والدولة إجمالاً، وحظيت بتناقل واسع النطاق لصورها و«فيديوهات» لها، لتخطف الأنظار وتأسر القلوب.

واستقطبت «شلالات» رأس الخيمة والأودية والشعاب والمشاهد الطبيعية، طول أمس، آلاف الزوار والمتنزهين والسياح، من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة والقادمين من خارجها.


بدورها، أكدت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، عدم تسجيل أي حوادث مرورية أو سواها من الحوادث الخطرة بسبب «الأمطار»، وخلال تقلبات الطقس والحالة المناخية السائدة في الدولة، حتى مساء أمس.

وأشارت شرطة رأس الخيمة إلى إغلاقها، ممثلة بإدارة المرور والدوريات، جبل جيس، الذي يشتمل على أعلى قمة جبلية في الإمارات.

وأشارت مصادر في إدارة الدفاع المدني برأس الخيمة إلى عدم تلقي بلاغات عن وقوع أي حوادث خطرة، حتى السابعة من مساء أمس.

وبين سعيد مصبح القايدي، مسؤول منطقة «شوكة»، جنوب مدينة رأس الخيمة، أن المنطقة شهدت أمطاراً غزيرة، أدت إلى جريان جميع الأودية في البلدة والمناطق المحيطة بها، ومنها أودية المصيلي والهويدي والثريمدة ووادي شوكة وسواها.

وأوضح أبناء مناطق متفرقة في رأس الخيمة، أن رقعة ظهور «الشلالات»، بعد الأمطار والأودية، امتدت جغرافياً هذه المرة، لتغطي مناطق واسعة ومختلفة، شملت المنطقة الوسطى والمناطق الشمالية من الإمارة، حيث المرتفعات الجبلية، بجانب «جبل جيس».

* * *

«قوارب» تمخر مياه الأودية

قال المهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة: إن أحياء مدينة رأس الخيمة ومناطق الإمارة، التي سجلت أكبر كميات من «تجمعات مياه الأمطار»، كانت الظيت الجنوبي والشمالي وخزام وجلفار والرمس. وأشار م. الحمادي إلى إطلاق وتشغيل أكثر من 35 صهريجاً لسحب مياه الأمطار من طرق مدينة رأس الخيمة وضواحيها ومناطق الإمارة الشمالية والجنوبية والوسطى.


فيما دفعت الرياح الشديدة، التي صاحبت حالة الطقس، ومياه الأمطار، عدداً من الكتل الصخرية الجبلية إلى السقوط إلى حرم طريق «جبل جيس» في رأس الخيمة، دون أن تؤدي إلى أي إصابات بين السائقين والركاب والمتنزهين، الباحثين عن الاستمتاع بمياه الأمطار وحالة الجو.


وفي مشهد نادر، قل أو انعدم نظيره في رأس الخيمة سابقاً، سجلت عدسات عدد من الأهالي ومطاردي الأمطار وتقلبات الطقس والظواهر الطبيعية، صوراً لأهالي يستخدمون قوارب أو «زوارق»، بدا أنها «مطاطية» لعبور بعض الأودية وتجمعات مياه الأمطار، قيل إنها في عدد من مناطق إمارة رأس الخيمة، بعد تساقط الأمطار.

* * *

مبزرة

جمعة زادت بركاتها بهطول الأمطار على مدينة العين بعد أن استأنفت بشائر الخير والرحمة هطولها منذ ساعات الصباح الأولى حيث هطلت الأمطار الغزيرة المصحوبة ببرق ورعد على مختلف المناطق مسبوقة برياح نشطة ما أدى إلى جريان الشعاب وانهمار المياه كالشلال من قمة جبل حفيت وتجمع مياه الأمطار في عدد من المناطق.


وأعلنت بلدية مدينة العين عن جاهزيتها للتعامل مع حالات الأزمات والطوارئ حيث قامت فرق طوارئ البلدية بالتعاون مع الجهات والمؤسسات المعنية بمتابعة الحالة الجوية بالمدينة وضواحيها ومواجهة ما ينتج عن الأحوال الجوية من أضرار، إضافة إلى عمل مكتب الطوارئ والذي يعمل على مدار اليوم لتلقي البلاغات وتوجيه فرق الصيانة والشركات المتعهدة.

* * *

الساحل الشرقي

عاودت الأمطار هطولها منذ وقت مبكر من صباح الأمس بعد توقف دام يومين، وغمر غيثها الوفير المدن والمناطق شرقي البلاد بمناسيب تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة، ما أدى إلى تراكم المياه في الدوارات والشوارع الرئيسية والفرعية، وجريان عدد من الأودية والشعاب الجبلية، إلى جانب انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة، كما خلفت الأمطار أجواء بديعة دفعت الكثيرين للخروج إلى الوديان والشواطئ للاستمتاع بجمالها.

* * *

حادث سفينة رأس الخيمة

كانت «العناية الإلهية» قد حالت دون أن تتسبب الرياح الشديدة والعواصف التي شهدتها رأس الخيمة أمس، في اصطدام سفينة كبيرة تحمل رافعة بحرية ضخمة جرفتها الرياح نحو «جسر رأس الخيمة»؛ أكبر جسور الإمارة وأشهرها، والذي يربط ضفتي المدينة من جهة، ومنطقة النخيل وما يعقبها من مناطق معيريض، وجلفار، والمعمورة والمناطق الشمالية من جهة أخرى.

ووصفت مصادر مختصة أن ما حدث كان من الممكن أن يؤدي إلى عقبات وخيمة وكارثية لا قدر الله مطالبين الجهات المعنية والمختصة بالتحقيق الدقيق والعميق في ذلك، لتجنب حوادث خطرة، حفاظاً على الأمن والسلامة العامة، حيث استغرقت عملية تأمين الموقع البحري والمنطقة المحيطة به في قلب مدينة رأس الخيمة، والتعامل الأمني والمهني مع الحادث، من قبل الجهات المختصة في الإمارة نحو ساعتين.

شاهد أيضاً

طقس الإمارات خلال الأيام المقبلة

طقس الإمارات خلال الأيام المقبلة الجمعة: 16 أغسطس 2019م *جريدة البيان وام: توقع المركز الوطني …