إعصار فايلين المدمر يجتاح ساحل الهند الشرقي/ ومقتل 3 وإجلاء 450 ألف شخص ونذر كارثة تلوح في الأفق (صورة)


مقتل 3 وإجلاء 450 ألف شخص ونذر كارثة تلوح في الأفق
إعصار فايلين المدمر يجتاح ساحل الهند الشرقي

*جريدة الاتحاد

هندي يقود عربة بدراجة هوائية تحت أمطار غزيرة ورياح قوية في مقاطعة أوريسا شرقي الهند أمس- ايه.بي.أي ©

وكالات:

هطلت أمطار غزيرة وهبت رياح عاتية على الساحل الشرقي للهند أمس، وفرّ نحو 450 ألف شخص إلى الملاجئ مع اقتراب واحد من أعنف الأعاصير وسط مخاوف من حدوث دمار هائل للمزارع ومصائد الأسماك.

وكان الإعصار (فايلين) الذي غطى معظم خليج البنجال يبعد نحو 124 كيلومتراً عن الساحل بحلول الظهر، ويتوقع أن يضرب الساحل مع حلول الليل برياح تتراوح سرعتها بين 210 و220 كيلومتراً في الساعة.

وقال خبراء ومسؤولون بإدارة الكوارث، إن من المتوقع أن يؤثر الإعصار على 12 مليون شخص، معظمهم في ولايتي أوديشا وأندرا براديش المزدحمتين بالسكان.

وحتى قبل وصول الإعصار إلى اليابسة، تسببت الرياح في اقتلاع أشجار جوز الهند في القرى المنتشرة على امتداد الساحل، وسقطت أعمدة الإنارة وامتلأت الأرض بالركام.

وفي أول تقرير عن الوفيات، قتل شخصان إثر سقوط الأشجار، بينما لقيت امرأة حتفها عندما انهار منزلها المصنوع من الطين. وتعلق الأطفال المذعورون بأمهاتهم وهم يبحثون عن مأوى. وكانت معظم البلدات بامتداد الساحل مهجورة، لكن كان هناك بعض الأشخاص الذين ما زالوا يحاولون الفرار.



وقال شاشيدار ريدي نائب رئيس الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث الذي أشارت تقديراته إلى أن 440 ألف شخص فرّوا من منازلهم “هذه واحدة من أكبر عمليات الإجلاء التي جرت في الهند”. وحذّرت هيئة الأرصاد من أضرار بالغة للمنازل المصنوعة من الطين، وتعطل كبير في خطوط الكهرباء والاتصالات وفيضانات تغرق قضبان السكك الحديدية والطرق.

ويقترب الإعصار من السواحل الشرقية مصحوباً برياح قد تصل سرعتها إلى 240 كلم في الساعة، وقد يكون أعنف إعصار يضرب هذه المنطقة الهندية منذ 14 عاماً، متسبباً في ارتفاع مستوى المياه ثلاثة أمتار.

وكانت أجهزة الدولة قد أطلقت تحذيراً أمس الأول من عواقب مدمرة للإعصار. واجتاحت رياح قوية ولاية أوريسا وولاية أندرا برادش المجاورة لها قبل ساعات من وصول الإعصار إلى سواحلهما. والمنطقة المهددة بالإعصار سبق وأُصيبت بنكبة في 1999 بسبب إعصار خلف أكثر من ثمانية آلاف قتيل.



وأُجلي أمس نحو 440 ألف شخص من سكان المناطق الساحلية للولايتين، كما أعلن مسؤول في الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث. وكان هؤلاء الأشخاص يغادرون منازلهم حاملين أغراضهم في تدفق متواصل إلى ملاجئ أُعدت على عجل لإيوائهم. ويعدّ هذا التدفق من أكبر عمليات النقل السكاني التي تنظم في الهند.



وحذّر مسؤول المساعدة لولاية أوريسا من جهته، من أن الحكومة أعطت الأمر بإجلاء الناس الذين يرفضون بالقوة. كما تم نشر حوالي ثلاثمائة فرقة من أطباء الجيش والمهندسين ورجال الإغاثة في المناطق الأكثر تعرضاً لخطر الإعصار.

شاهد أيضاً

السعودية تعلق الدخول والخروج من وإلى جدة وتقدّم منع التجول الى الثالثة مساء

السعودية تعلق الدخول والخروج من وإلى جدة وتقدّم منع التجول الى الثالثة مساء الامارات اليوم …