الرئيسية / أخبار محلية / وكالات: الأسعار المتدنية في العروض الترويجية تنطبق على عدد محدود من المقاعد

وكالات: الأسعار المتدنية في العروض الترويجية تنطبق على عدد محدود من المقاعد


وكالات: الأسعار المتدنية في العروض الترويجية تنطبق على عدد محدود من المقاعد

الامارات اليوم – أزاد عيشو – دبي



قال مديرون وعاملون في وكالات سفر وسياحة، إن أسعار تذاكر الطيران بالنسبة للرحلات المتجهة إلى خارج الدولة خلال يناير الجاري شهدت تراجعاً بنسبة 30% في المتوسط، مقارنة بشهر ديسمبر الماضي، مشيرين إلى أن بعض شركات الطيران طرحت عروضاً بأسعار مخفضة على أسعار التذاكر إلى مختلف الوجهات الإقليمية والعالمية، في إطار التشجيع على السفر مع بدء العام الجديد وتراجع الطلب على السفر عالمياً، موضحين أن الأسعار الترويجية المتدنية تطبق على عدد محدود من المقاعد.
عروض ترويجية

وتفصيلاً، قال المدير العام لشركة «سكاي لاين للسياحة والسفر»، سامر عشا، إن «شركات الطيران تلجأ خلال هذه الفترة من كل عام إلى طرح عروض بأسعار مخفضة على تذاكر السفر في إطار تشجيعها للسفر مع بدء العام الجديد، وتراجع الطلب على السفر إلى خارج السوق المحلية، فضلاً عن المستوى العالمي ككل»، مشيراً إلى أن «العروض تشمل جميع الوجهات تقريباً وعلى الدرجتين السياحية ورجال الأعمال، وهي مرتبطة بفترات معينة للحجز والسفر».
وأضاف عشا أن «أسعار تذاكر الطيران في السوق المحلية عادة ما تكون في أدنى مستوياتها منذ بداية العام وحتى الأول من أبريل».
ولفت إلى أن «شركات الطيران تسعى من خلال العروض الترويجية التي تطرحها سنوياً خلال تلك الفترة إلى رفع معدلات الإشغال على رحلاتها الجوية»، موضحاً أنه «عندما تكون مستويات الطلب أقل من المعروض المتاح ينعكس ذلك على متوسط الأسعار بشكل عام».
وذكر عشا أن «أسعار تذاكر السفر خلال يناير الجاري أقل بنسبة 30% مقارنة بمستوياتها في ديسمبر الماضي»، مبيناً أن «متوسط الأسعار يخضع لشروط أخرى تتمثل في حجم الطاقة المقعدية وعدد الرحلات إلى وجهة ما، فضلاً عن مستويات الطلب عليها».
وأوضح أن «الأسعار الخاصة ضمن العروض الترويجية تشمل عدداً محدداً من المقاعد، كما أن بعضها يستثني أوقات الذروة عندما يرتفع الطلب على السفر إلى مستويات قياسية».
إدارة الربحية
من جهته، قال المدير العام لمجموعة «البادي للسفريات»، محمد الصاوي، إن «العروض التي طرحتها شركات الطيران أخيراً تعد عروضاً تسويقية تعتمد على إدارة الربحية في الأوقات التي يقل فيها الطلب على السفر، ويكون هناك سعة مقعدية كبيرة»، لافتاً إلى أن «بعض العروض تبدأ من 700 درهم إلى محطات إقليمية وعربية انطلاقاً من السوق الإماراتية».
وأفاد الصاوي بأن «تلك الأسعار الخاصة تنطبق على عدد محدود وقليل من المقاعد بالنسبة للعروض الترويجية، إذ إن السعر يرتفع تدريجياً كلما زادت معدلات الإشغال على الرحلات الجوية، كما أن الأسعار المتدنية للغاية تنفد بسرعة مع ارتفاع الإقبال على الحجوزات».
وأضاف أن «العروض تكون ملحقة ببعض الشروط التي ينبغي الانتباه إليها بدقة»، مشيراً إلى أن «بعض المتعاملين يتضررون من العروض أو من السعر التحفيزي باعتبار أن بعض أنواع التذاكر تكون غير قابلة للاسترداد، كما أن هناك غرامات ورسوماً باهظة تطبق على إجراء أي تغييرات في المواعيد أو التواريخ أو تعديل البيانات».
وقال إن «بعض شركات طيران طرحت عروضاً بأسعار مخفضة على أسعار تذاكر السفر للدرجتين السياحية ورجال الأعمال إلى مختلف الوجهات الإقليمية والعالمية في إطار التشجيع على السفر مع بدء العام الجاري، وتراجع الطلب على السفر عالمياً».
وأوضح الصاوي أن «أسعار تذاكر الطيران بالنسبة للعروض الترويجية خلال يناير الجاري هي في مستوياتها نفسها مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لكنها أقل بنحو 30% مقارنة بشهر ديسمبر الماضي».
السعر الترويجي
بدوره، قال المدير العام لوكالة «ترو فاليو للسفر والسياحة»، وليد شوقي، إن «العروض الترويجية التي طرحتها شركات الطيران، أخيراً، تشمل الرحلات المتجهة من مطارات الدولة إلى المحطات الخارجية في إطار سعي الناقلات الجوية لرفع معدل الإشغال على رحلاتها»، لافتاً إلى أن «مستويات الإقبال على الرحلات القادمة إلى الدولة مرتفعة أصلاً في ظل الموسم السياحي النشط في السوق المحلية بالنسبة لسياحة الترفيه والأعمال معاً، فضلاً عن أن المطارات الإماراتية تمثل محطات عبور دولية لملايين المسافرين سنوياً».
وذكر شوقي أن «أسعار تذاكر الطيران بالنسبة للرحلات المتجهة إلى خارج الدولة خلال شهر يناير الجاري أقل بنسبة 30% في المتوسط مقارنة بديسمبر الماضي»، مشيراً إلى أنه «بعد انتهاء فترة عطلة رأس السنة الميلادية وإجازة الشتاء بالنسبة للمدارس، يقل الطلب بشكل عام على السفر، وبالتالي تطرح شركات الطيران عروضاً تشجيعية».
وبين أن «السعر الترويجي يطبق فقط على عدد محدود وقليل من المقاعد، وبالتالي من الصعوبة إيجاد أسعار متدنية كتلك التي ترد في العروض بشكل مستمر بل تنفد في الساعات الأولى من طرحها».
وأضاف شوقي أن «العروض التشجيعية هذه لها قيمة كبيرة وهي تحفز الكثيرين للحجز المسبق بأسعار متدنية، والسفر خلال فترة لاحقة، أو الاستفادة منها خلال العطلات القصيرة».

شاهد أيضاً

تعب من المشي فسرق مركبة لإيصاله إلى بيته

تعب من المشي فسرق مركبة لإيصاله إلى بيته البيان – عجمان – أسامة أحمد قضت …