الرئيسية / غير مصنف / . “المعاشات”: العاجز صحياً يستحق نصيباً من معاش زوجته أفادت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بأن الزوج يستحق نصيباً في معاش زوجته، في حال أن يكون مصاباً بعجز صحي يمنعه من القدرة على الكسب والعمل، وأن تثبت اللجنة الطبية الخاصة بالهيئة هذا العجز.  وأكدت الهيئة في ردودها على تساؤلات المتعاملين بأن أحقية الزوج في معاش زوجته تكون وفق الشروط التي حددها القانون، وهي العجز الصحي على أن يكون التحقق من الحالة الصحية كل عامين ما لم تقرر اللجنة الطبية التابعة للهيئة عدم احتمال شفائه.  وبين القانون درجات حالات العجز في حالات الفقد العضوي بـ13 حالة بنسب مختلفة للعجز، تبدأ من 4 إلى 80%، ومنها بتر الذراع اليمنى إلى الكتف وبتر الذراع إلى فوق الكوع، وبتر الساق فوق الركبة أو تحت الركبة والصمم الكامل، وفقد العين الواحدة وبتر الأصابع. وحدد القانون المستحق لنصيب من المعاش لوفاة المؤمن عليه أو صاحب المعاش، حيث تشير المادة 25 من القانون إلى أن حق المستحقين في الحصول على معاش المؤمن عليهم يكون أول الشهر التالي لتاريخ الوفاة، وفي حال توفيت الزوجة عند وفاة المؤمن عليه أو صاحب المعاش، أو بعد وفاته أو تزوجت، ينتقل نصيبها إلى أبنائها وبناتها منه المستحقين للمعاش بالتساوي فيما بينهم، فإن لم يوجد أحد منهم انتقل نصيبها إلى أرامل المؤمن عليهم أو صاحب المعاش الموجودات وقت وفاتها بالتساوي فيما بينهم، فإذا لم توجد واحدة منهن آل نصيبها إلى الهيئة.  وينقطع معاش الابن ببلوغه سن الـ21، ويستمر صرفه في حالتين بعد بلوغه هذه السن.. الأولى إذا كان عاجزاً عن الكسب وحتى زوال عجزه، ويثبت العجز بتقرير من اللجنة الطبية المختصة على أن يتم التحقق من ذلك مرة كل عامين ما لم تقرر اللجنة المذكورة عدم احتمال شفائه، والحالة الثانية إذا كان طالباً وحتى تاريخ التحاقه بعمل، أو مزاولته لمهنة أو بلوغه سن الـ28 أي التاريخين أقرب، ويكون صرف المعاش للطالب الذي يبلغ سن الـ28 خلال السنة الدراسية حتى نهاية تلك السنة.

. “المعاشات”: العاجز صحياً يستحق نصيباً من معاش زوجته أفادت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بأن الزوج يستحق نصيباً في معاش زوجته، في حال أن يكون مصاباً بعجز صحي يمنعه من القدرة على الكسب والعمل، وأن تثبت اللجنة الطبية الخاصة بالهيئة هذا العجز.  وأكدت الهيئة في ردودها على تساؤلات المتعاملين بأن أحقية الزوج في معاش زوجته تكون وفق الشروط التي حددها القانون، وهي العجز الصحي على أن يكون التحقق من الحالة الصحية كل عامين ما لم تقرر اللجنة الطبية التابعة للهيئة عدم احتمال شفائه.  وبين القانون درجات حالات العجز في حالات الفقد العضوي بـ13 حالة بنسب مختلفة للعجز، تبدأ من 4 إلى 80%، ومنها بتر الذراع اليمنى إلى الكتف وبتر الذراع إلى فوق الكوع، وبتر الساق فوق الركبة أو تحت الركبة والصمم الكامل، وفقد العين الواحدة وبتر الأصابع. وحدد القانون المستحق لنصيب من المعاش لوفاة المؤمن عليه أو صاحب المعاش، حيث تشير المادة 25 من القانون إلى أن حق المستحقين في الحصول على معاش المؤمن عليهم يكون أول الشهر التالي لتاريخ الوفاة، وفي حال توفيت الزوجة عند وفاة المؤمن عليه أو صاحب المعاش، أو بعد وفاته أو تزوجت، ينتقل نصيبها إلى أبنائها وبناتها منه المستحقين للمعاش بالتساوي فيما بينهم، فإن لم يوجد أحد منهم انتقل نصيبها إلى أرامل المؤمن عليهم أو صاحب المعاش الموجودات وقت وفاتها بالتساوي فيما بينهم، فإذا لم توجد واحدة منهن آل نصيبها إلى الهيئة.  وينقطع معاش الابن ببلوغه سن الـ21، ويستمر صرفه في حالتين بعد بلوغه هذه السن.. الأولى إذا كان عاجزاً عن الكسب وحتى زوال عجزه، ويثبت العجز بتقرير من اللجنة الطبية المختصة على أن يتم التحقق من ذلك مرة كل عامين ما لم تقرر اللجنة المذكورة عدم احتمال شفائه، والحالة الثانية إذا كان طالباً وحتى تاريخ التحاقه بعمل، أو مزاولته لمهنة أو بلوغه سن الـ28 أي التاريخين أقرب، ويكون صرف المعاش للطالب الذي يبلغ سن الـ28 خلال السنة الدراسية حتى نهاية تلك السنة.

View on Instagram http://bit.ly/2QBprX7

شاهد أيضاً

. «الدولي للحبارى»: إنقاذ 11 طائر حبارى آسيوية من التهريب الإتحاد كشف الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى عن خططه لإطلاق 11 طائر حبارى آسيوية ضبطتها دائرة جمارك رأس الخيمة، إذ نجحت السلطات الجمركية في اكتشاف 12 طائر حبارى بعد ضبط عملية تهريب عند منفذ جمارك الدارة مع سلطنة عُمان بتاريخ 22 يناير الماضي، حيث وضعها المهربون داخل أكياس بلاستيكية بعد ربط أجنحتها، ومن ثم وضعت في تجويف الإطار الاحتياطي.  وكان أحد طيور المجموعة الـ 12 تعاني ضعفاً شديداً، ما جعل خيار الموت الرحيم الحل الأفضل لتخليص الطائر من الحالة الصحية الصعبة، وذلك عقب عملية معاينة أجراها فريق الصندوق على الطيور.  وكشف الفحص إصابة الطائر بضرر في الأجنحة وعدد من الأعضاء الداخلية، بما في ذلك الكبد والبنكرياس والكليتين والغدد الدرقية. كما كشف التقرير الخاص بالفحص وجود تسمم فطري في الرئتين، في حين عاد تقرير علم الأحياء المجهري بنتيجة إيجابية حول وجود بكتريا القولون. وتحمل طيور الحبارى المهرّبة عادةً أمراضاً متنوعة وتعاني ضغوطاً هائلة ناجمة عن الأسر وظروف النقل غير المشروع. ويتجلّى الخطر الأعظم في قدرة بضعة طيور مريضة من الحبارى على تعريض حياة الصقور للخطر عند تدريبها على الصيد. ويمثل الاتجار غير المشروع بطيور الحبارى تهديداً حقيقياً لحياة جميع الحيوانات، بما فيها الصقور. وفيما تبلغ نسبة تهريب الحبارى الحية عبر حدود الإمارات العربية المتحدة واحداً بالعشرة، تُعتبر التجارة غير المشروعة عاملاً مهماً في التراجع التاريخي لعدد طيور الحبارى، ما يُشكل تهديداً خطيراً للصقارة العربية التقليدية. وقال معالي ماجد علي المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: «ينظر الصندوق لتهريب الحيوانات على أنه عمل مشين ومُدان بجميع الأعراف والقوانين الدولية، ويحتاج الصقارون إلى إدراك الخطر الذي من الممكن أن يعرضوا طيورهم الجارحة والثمينة إليه عند إطلاقها لصيد الحبارى المهربة، والتي تحمل في كثير من الأحيان أمراضاً فتاكة». وقال: «تشكّل طيور الحبارى المهّربة والمصابة، والتي تعتبر الطريدة التقليدية للصقور العربية خطراً حقيقياً قد ينهي حياة هذه الصقور عند اصطيادها، لذا نشكر دائرة الجمارك ودوائر الحجر الصحي برأس الخيمة ودبي على الكفاءة المهنية العالية والرعاية التي قدموها لهذه الطيور الضعيفة». وتجري اليوم عملية التأكد من خلو الطيور الـ 11 المتبقية من الأمراض المعدية خلال الفحوص الطبية التي يجريها الصندوق للحفاظ على الحبارى، وهي تستجيب بشكل جيد لعملية إعادة التأهيل والعلاج، تمهيداً لإطلاقها مجدداً في البرية مستقبلاً.

View on Instagram https://ift.tt/2HGVfJ3