الرئيسية / غير مصنف / . شرطة رأس الخيمة تنقذ ثلاث سيدات أوروبيات ضللن طريق العودة خلال رحلتهن الاستكشافية في جبال الإمارة أشاد اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي، قائد عام شرطة رأس الخيمة، بكفاءة وقدرة الجهات المختصة في الشرطة وخبرتهم في التعامل مع كافة الحالات وفي شتى الظروف والتي تؤدي إلى تحقيق رؤية الإمارات في أن تظل الإمارات واحة للأمن والأمان، حيث نجحت الفرق المختصة، التي تضم قسم الإنقاذ والدفاع المدني والإسعاف الوطني، وفي غضون ساعات من انقاذ 3 سيدات من الجنسية الأوروبية تبلغ أعمارهن 31 ، 34 ، 34 بعد أن ضللن طريق العودة خلال رحلتهن الاستكشافية في جبال الإمارة. وتفصيلاً، يشير العميد دكتور محمد سعيد الحميدي مدير عام العمليات المركزية، إلى أنه ورد بلاغ لغرفة العمليات بالقيادة العامة عند الساعة 6:30 مساء الجمعة من إحدى الأوروبيات يفيد أنها وصديقتيها ضللن الطريق في أحد الجبال، وعلى الفور تم تشكيل فريق عمل من الجهات المختصة، حتى تمكن الفريق من الوصول إليهن وتقديم الاسعافات الأولية لهن والتأكد من حالتهن الصحية واستقرارها والنزول بهن من أعلى الجبل بمساعدة اثنين من الآسيويين اللذين تصادف وجودهما في أعلى الجبل، وتبين بأنهن كن في رحلة استكشافية سياحية من الصباح الباكر للجبل، ونظراً لتأخر الوقت وحلول الظلام وانعدام  الخبرة الكافية لديهن في المنطقة وعند قرارهنبالرجوع لمركبتهن، ظللن الطريق ولم يتمكنّ من تحديد موقعهن وبعد محاولاتهن البائسة في العودة قمن بالاتصال بشرطة رأس الخيمة التي توجهت مباشرة لمساعدتهن وتقديم العون والمساندة لهن وفي وقت قياسي في ظل وعورة المنطقة وعدم معرفة مكانهن بعد انقطاع الإرسال وشدة الظلام، وتم بذل جهود كبيرة قبل الوصول إليهن والعثور عليهن، وتم إجراء الفحوصات الأولية لهن وتم التأكد من أنهن في كامل صحتهن وعافيتهن. وحث العميد الحميدي هواة الرحلات الجبلية ومرتادي المناطق الوعرة كافة، على الالتزام بشروط السلامة العامة حفاظاً على سلامتهم، وذلك في إطار جهود الشرطة لتعزيز الإجراءات الوقائية والسلامة، ودعاهم إلى توخي الحيطة والحذر وأخذ الاحتياطات اللازمة واتباع التوجيهات والتعليمات والنظم اللازمة والالتزام باشتراطات السلامة العامة، ووجوب القيام بهذه الرحلات جماعية وإخطار الجهات المعنية بذلك. من جانبهن، أشادت السيدات بالخدمات التي قدمتها شرطة رأس الخيمة لهن، وسرعة الاستجابة وإنقاذهن.

. شرطة رأس الخيمة تنقذ ثلاث سيدات أوروبيات ضللن طريق العودة خلال رحلتهن الاستكشافية في جبال الإمارة أشاد اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي، قائد عام شرطة رأس الخيمة، بكفاءة وقدرة الجهات المختصة في الشرطة وخبرتهم في التعامل مع كافة الحالات وفي شتى الظروف والتي تؤدي إلى تحقيق رؤية الإمارات في أن تظل الإمارات واحة للأمن والأمان، حيث نجحت الفرق المختصة، التي تضم قسم الإنقاذ والدفاع المدني والإسعاف الوطني، وفي غضون ساعات من انقاذ 3 سيدات من الجنسية الأوروبية تبلغ أعمارهن 31 ، 34 ، 34 بعد أن ضللن طريق العودة خلال رحلتهن الاستكشافية في جبال الإمارة. وتفصيلاً، يشير العميد دكتور محمد سعيد الحميدي مدير عام العمليات المركزية، إلى أنه ورد بلاغ لغرفة العمليات بالقيادة العامة عند الساعة 6:30 مساء الجمعة من إحدى الأوروبيات يفيد أنها وصديقتيها ضللن الطريق في أحد الجبال، وعلى الفور تم تشكيل فريق عمل من الجهات المختصة، حتى تمكن الفريق من الوصول إليهن وتقديم الاسعافات الأولية لهن والتأكد من حالتهن الصحية واستقرارها والنزول بهن من أعلى الجبل بمساعدة اثنين من الآسيويين اللذين تصادف وجودهما في أعلى الجبل، وتبين بأنهن كن في رحلة استكشافية سياحية من الصباح الباكر للجبل، ونظراً لتأخر الوقت وحلول الظلام وانعدام  الخبرة الكافية لديهن في المنطقة وعند قرارهنبالرجوع لمركبتهن، ظللن الطريق ولم يتمكنّ من تحديد موقعهن وبعد محاولاتهن البائسة في العودة قمن بالاتصال بشرطة رأس الخيمة التي توجهت مباشرة لمساعدتهن وتقديم العون والمساندة لهن وفي وقت قياسي في ظل وعورة المنطقة وعدم معرفة مكانهن بعد انقطاع الإرسال وشدة الظلام، وتم بذل جهود كبيرة قبل الوصول إليهن والعثور عليهن، وتم إجراء الفحوصات الأولية لهن وتم التأكد من أنهن في كامل صحتهن وعافيتهن. وحث العميد الحميدي هواة الرحلات الجبلية ومرتادي المناطق الوعرة كافة، على الالتزام بشروط السلامة العامة حفاظاً على سلامتهم، وذلك في إطار جهود الشرطة لتعزيز الإجراءات الوقائية والسلامة، ودعاهم إلى توخي الحيطة والحذر وأخذ الاحتياطات اللازمة واتباع التوجيهات والتعليمات والنظم اللازمة والالتزام باشتراطات السلامة العامة، ووجوب القيام بهذه الرحلات جماعية وإخطار الجهات المعنية بذلك. من جانبهن، أشادت السيدات بالخدمات التي قدمتها شرطة رأس الخيمة لهن، وسرعة الاستجابة وإنقاذهن.

View on Instagram http://bit.ly/2Cf2Udx

شاهد أيضاً

. «الدولي للحبارى»: إنقاذ 11 طائر حبارى آسيوية من التهريب الإتحاد كشف الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى عن خططه لإطلاق 11 طائر حبارى آسيوية ضبطتها دائرة جمارك رأس الخيمة، إذ نجحت السلطات الجمركية في اكتشاف 12 طائر حبارى بعد ضبط عملية تهريب عند منفذ جمارك الدارة مع سلطنة عُمان بتاريخ 22 يناير الماضي، حيث وضعها المهربون داخل أكياس بلاستيكية بعد ربط أجنحتها، ومن ثم وضعت في تجويف الإطار الاحتياطي.  وكان أحد طيور المجموعة الـ 12 تعاني ضعفاً شديداً، ما جعل خيار الموت الرحيم الحل الأفضل لتخليص الطائر من الحالة الصحية الصعبة، وذلك عقب عملية معاينة أجراها فريق الصندوق على الطيور.  وكشف الفحص إصابة الطائر بضرر في الأجنحة وعدد من الأعضاء الداخلية، بما في ذلك الكبد والبنكرياس والكليتين والغدد الدرقية. كما كشف التقرير الخاص بالفحص وجود تسمم فطري في الرئتين، في حين عاد تقرير علم الأحياء المجهري بنتيجة إيجابية حول وجود بكتريا القولون. وتحمل طيور الحبارى المهرّبة عادةً أمراضاً متنوعة وتعاني ضغوطاً هائلة ناجمة عن الأسر وظروف النقل غير المشروع. ويتجلّى الخطر الأعظم في قدرة بضعة طيور مريضة من الحبارى على تعريض حياة الصقور للخطر عند تدريبها على الصيد. ويمثل الاتجار غير المشروع بطيور الحبارى تهديداً حقيقياً لحياة جميع الحيوانات، بما فيها الصقور. وفيما تبلغ نسبة تهريب الحبارى الحية عبر حدود الإمارات العربية المتحدة واحداً بالعشرة، تُعتبر التجارة غير المشروعة عاملاً مهماً في التراجع التاريخي لعدد طيور الحبارى، ما يُشكل تهديداً خطيراً للصقارة العربية التقليدية. وقال معالي ماجد علي المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: «ينظر الصندوق لتهريب الحيوانات على أنه عمل مشين ومُدان بجميع الأعراف والقوانين الدولية، ويحتاج الصقارون إلى إدراك الخطر الذي من الممكن أن يعرضوا طيورهم الجارحة والثمينة إليه عند إطلاقها لصيد الحبارى المهربة، والتي تحمل في كثير من الأحيان أمراضاً فتاكة». وقال: «تشكّل طيور الحبارى المهّربة والمصابة، والتي تعتبر الطريدة التقليدية للصقور العربية خطراً حقيقياً قد ينهي حياة هذه الصقور عند اصطيادها، لذا نشكر دائرة الجمارك ودوائر الحجر الصحي برأس الخيمة ودبي على الكفاءة المهنية العالية والرعاية التي قدموها لهذه الطيور الضعيفة». وتجري اليوم عملية التأكد من خلو الطيور الـ 11 المتبقية من الأمراض المعدية خلال الفحوص الطبية التي يجريها الصندوق للحفاظ على الحبارى، وهي تستجيب بشكل جيد لعملية إعادة التأهيل والعلاج، تمهيداً لإطلاقها مجدداً في البرية مستقبلاً.

View on Instagram https://ift.tt/2HGVfJ3