الرئيسية / غير مصنف / . مراكز لـ «زراعة الشعر» تغري الزبائن بإقامة فندقية.. و«الشعرة بدرهم» . يدفع الصلع والإصابات في مناطق الشعر كثيراً من الرجال والنساء للجوء إلى مراكز زراعة الشعر بسبب شعورهم بالإحراج من هيئتهم الجديدة، غير المألوفة بالنسبة إليهم أو للآخرين من حولهم، الأمر الذي أشعل التنافس بين هذه المراكز لاجتذابهم، حتى وصلت الحال ببعضها إلى ابتكار طرق دعاية وإعلان غير تقليدية. أحدث الإعلانات يتحدث عن «زراعة الشعرة مقابل درهم واحد»، فيما تعلن مراكز عن تقديم باقات جذابة، تتضمن إقامة فندقية ورحلات سياحية خلال عملية زراعة الشعر. ووفقاً لمسؤولين في مراكز زراعة شعر بدبي، تبدأ أسعار هذه العمليات من 10 آلاف درهم وتتجاوز 25 ألفاً، فيما بدأت مراكز عدة داخل الإمارة الإعلان عن زراعة الرموش والحاجبين واللحية، بالسعر نفسه الذي تحدده لزراعة شعر الرأس. وأكد أطباء أن العامل النفسي والشكل الاجتماعي هما الدافعان الأساسيان للجوء إلى عمليات زراعة الشعر، محذرين من أن الضغوط النفسية التي يواجهونها بسبب رغبتهم الشديدة في الحصول على مظهر جذاب، تجعلهم عرضة للاكتئاب. وقال رئيس جمعية الإمارات لطب التجميل، الدكتور مروان الزرعوني، إن «زراعة الشعر من الكماليات، لا لضرورة علاجية، إذ يقبل عليها الذكور والإناث بالدرجة نفسها، حفاظاً على المظهر العام والشكل الاجتماعي». وأضاف أن الشكل يمثل، بالنسبة إلى كثيرين، عاملاً أساسياً من عوامل النجاح، لافتاً إلى الأهمية المتزايدة التي يكتسبها هذا النوع من العمليات في الأوساط المهنية والاجتماعية. وأكد اختصاصي جراحة التجميل والترميم، الدكتور أحمد العسلاوي، أن عمليات زراعة الشعر تطوّرت خلال السنوات الأخيرة، لتشمل زراعة الرموش والحواجب واللحى، بعد أن كانت حكراً على علاج حالات الصلع، وتستخدم لترميم المناطق المصابة بالجسم نتيجة حوادث أو مرض ما. وذكر أن مراكز التجميل أصبحت تقدم خدمات زراعة الشعر حسب رغبة الزبائن، خصوصاً أن التقنية تطوّرت وأصبحت تسهل عملية الزراعة بشكل كبير، وفي وقت قياسي، الأمر الذي دفع رجالاً ونساء للتمادي في طلباتهم التجميلية، رغبة منهم في الحصول على شكل جذاب يعزّز مظهرهم الاجتماعي. ورصدت «الإمارات اليوم» دعايات مختلفة لمراكز تجميل تقدم خدمات زراعة الشعر، في دبي،أبرزها إعلان أحد المراكز عن تقديم خدمة زراعة الشعر مقابل درهم واحد لكل شعرة، ومراكز أخرى تقدم باقات للراغبين في الحصول على الخدمة من خارج الدولة، تشمل تأشيرات سياحية وإقامة فندقية، ورحلات داخل دبي.وحسب عدد من المراكز، تتجاوز كلفة زراعة شعر الرأس 25 ألف درهم للجراحات التي تنفذ باستخدام الروبوت…

. مراكز لـ «زراعة الشعر» تغري الزبائن بإقامة فندقية.. و«الشعرة بدرهم» . يدفع الصلع والإصابات في مناطق الشعر كثيراً من الرجال والنساء للجوء إلى مراكز زراعة الشعر بسبب شعورهم بالإحراج من هيئتهم الجديدة، غير المألوفة بالنسبة إليهم أو للآخرين من حولهم، الأمر الذي أشعل التنافس بين هذه المراكز لاجتذابهم، حتى وصلت الحال ببعضها إلى ابتكار طرق دعاية وإعلان غير تقليدية. أحدث الإعلانات يتحدث عن «زراعة الشعرة مقابل درهم واحد»، فيما تعلن مراكز عن تقديم باقات جذابة، تتضمن إقامة فندقية ورحلات سياحية خلال عملية زراعة الشعر. ووفقاً لمسؤولين في مراكز زراعة شعر بدبي، تبدأ أسعار هذه العمليات من 10 آلاف درهم وتتجاوز 25 ألفاً، فيما بدأت مراكز عدة داخل الإمارة الإعلان عن زراعة الرموش والحاجبين واللحية، بالسعر نفسه الذي تحدده لزراعة شعر الرأس. وأكد أطباء أن العامل النفسي والشكل الاجتماعي هما الدافعان الأساسيان للجوء إلى عمليات زراعة الشعر، محذرين من أن الضغوط النفسية التي يواجهونها بسبب رغبتهم الشديدة في الحصول على مظهر جذاب، تجعلهم عرضة للاكتئاب. وقال رئيس جمعية الإمارات لطب التجميل، الدكتور مروان الزرعوني، إن «زراعة الشعر من الكماليات، لا لضرورة علاجية، إذ يقبل عليها الذكور والإناث بالدرجة نفسها، حفاظاً على المظهر العام والشكل الاجتماعي». وأضاف أن الشكل يمثل، بالنسبة إلى كثيرين، عاملاً أساسياً من عوامل النجاح، لافتاً إلى الأهمية المتزايدة التي يكتسبها هذا النوع من العمليات في الأوساط المهنية والاجتماعية. وأكد اختصاصي جراحة التجميل والترميم، الدكتور أحمد العسلاوي، أن عمليات زراعة الشعر تطوّرت خلال السنوات الأخيرة، لتشمل زراعة الرموش والحواجب واللحى، بعد أن كانت حكراً على علاج حالات الصلع، وتستخدم لترميم المناطق المصابة بالجسم نتيجة حوادث أو مرض ما. وذكر أن مراكز التجميل أصبحت تقدم خدمات زراعة الشعر حسب رغبة الزبائن، خصوصاً أن التقنية تطوّرت وأصبحت تسهل عملية الزراعة بشكل كبير، وفي وقت قياسي، الأمر الذي دفع رجالاً ونساء للتمادي في طلباتهم التجميلية، رغبة منهم في الحصول على شكل جذاب يعزّز مظهرهم الاجتماعي. ورصدت «الإمارات اليوم» دعايات مختلفة لمراكز تجميل تقدم خدمات زراعة الشعر، في دبي،أبرزها إعلان أحد المراكز عن تقديم خدمة زراعة الشعر مقابل درهم واحد لكل شعرة، ومراكز أخرى تقدم باقات للراغبين في الحصول على الخدمة من خارج الدولة، تشمل تأشيرات سياحية وإقامة فندقية، ورحلات داخل دبي.وحسب عدد من المراكز، تتجاوز كلفة زراعة شعر الرأس 25 ألف درهم للجراحات التي تنفذ باستخدام الروبوت…

View on Instagram http://bit.ly/2VSbDLG

شاهد أيضاً

. نيابة دبي تحبس شاباً استعرض بمركبة بصورة خطرة وتسبب بحادث صدم حافلة متوقفة كشف المحامي العام الأول المستشار / صلاح بوفروشه الفلاسي رئيس نيابة السير والمرور بدبي عن ورود بلاغ الى النيابة من مركز شرطة الراشدية مفاده تورط شاب خليجي ٢٠سنة في الاستعراض بمركبة ذات دفع رباعي بصورة خطرة والتسبب بحادث صدم حافلة متوقفة بإحدى الشوارع الداخلية لمنطقة مردف. المستشار الفلاسي أشار الى ان النيابة باشرت تحقيقاتها على الفور بمعرفة وكيل نيابة اول/ نورة الرئيسي تحت إشراف ومتابعة رئيس النيابة، في الحادث المذكور والذي اظهر بحسب شريط فيديو أرفق بملف الحادث لمركبة ذات دفع رباعي في حالة استعراض بقيادة المتهم، وذلك بصورة تشكل خطورة وازعاج لمستخدمي الطريق وقاطني المنطقة السكنية والتسبب في حادث صدم حافلة متوقفة على جانب الطريق. المستشار الفلاسي اكد على ان النيابة العامة امرت بحبس السائق سبعة ايام احتياطياً على ذمة التحقيق وطلب التقارير الفنية اللازمة عن حالة المركبة من حيث التجهيزات غير الجوهرية وسماع شهادة الشهود، وشدد على ان تعليمات النائب العام لإمارة دبي المستشار/ عصام عيسى الحميدان على ضرورة عدم التهاون مع مثل هذه السلوكيات المخالفة لأحكام وقوانين السير والمرور والمطالبة بأقصى العقوبات المقررة قانوناً.

View on Instagram http://bit.ly/2RsOoJv