الرئيسية / غير مصنف / . “طرق دبي” توقع مذكرة تفاهم مع “سكاي وي غرينتك” لتطوير شبكة النقل المعلّق وقعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي مذكرة تفاهم مع شركة “سكاي وي غرينتك Skyway Greentech ” إحدى الشركات الرائدة في مجال تطوير أنظمة النقل المعلقة على مستوى العالم، وذلك في إطار التعاون في تقديم حلول مستقبلية للحد من الاختناقات المرورية عبر تطوير شبكات نقل وحدات النقل المعلقة التي تعمل بتقنية أنظمة النقل المعلّقة، مما يضمن السرعة والأمان والتوفير في الموارد. وتأتي هذه الاتفاقية ترجمة لاستراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي تهدف لتحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030، كما تأتي في إطار المساعي التي تعمل بها الهيئة لتحقيق التكامل بين وسائل النقل الجماعي. وقع الاتفاقية عن الهيئة عبد المحسن إبراهيم يونس، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات، وعن شركة “سكاي وي غرينتكSkyway Greentech ” بافل سكويبيدا المدير العام وذلك في المبنى الرئيس للهيئة. وقال عبد المحسن إبراهيم يونس: “وقعنا هذه الاتفاقية ضمن إطار سعي الهيئة لاستشراف المستقبل وتقديم أفضل التقنيات والخدمات بمستويات عالمية، وبما يسهم بتطبيق تكنولوجيا نقل عام مبتكرة وبالتالي التشجيع على رفع نسبة استخدام وسائل النقل العام ما يسهم بدوره في الحد من الازدحام المروري وتحسين نمط الحياة في الإمارة، وذلك من منطلق التزام الهيئة بتحقيق الأجندة الوطنية وزيادة استخدام الطاقات النظيفة في مجال قطاع النقل ما يضمن استدامته”، وإن الهيئة تعمل على تشجيع المواطنين والمقيمين في دبي على استخدام وسائل النقل المشترك والجماعي، من خلال تقديم أنظمة نقل مستقبلية ومتطورة، بالإضافة إلى تطوير وتحسين شبكة وأنظمة النقل المستدام في دبي.

. “طرق دبي” توقع مذكرة تفاهم مع “سكاي وي غرينتك” لتطوير شبكة النقل المعلّق وقعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي مذكرة تفاهم مع شركة “سكاي وي غرينتك Skyway Greentech ” إحدى الشركات الرائدة في مجال تطوير أنظمة النقل المعلقة على مستوى العالم، وذلك في إطار التعاون في تقديم حلول مستقبلية للحد من الاختناقات المرورية عبر تطوير شبكات نقل وحدات النقل المعلقة التي تعمل بتقنية أنظمة النقل المعلّقة، مما يضمن السرعة والأمان والتوفير في الموارد. وتأتي هذه الاتفاقية ترجمة لاستراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي تهدف لتحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030، كما تأتي في إطار المساعي التي تعمل بها الهيئة لتحقيق التكامل بين وسائل النقل الجماعي. وقع الاتفاقية عن الهيئة عبد المحسن إبراهيم يونس، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات، وعن شركة “سكاي وي غرينتكSkyway Greentech ” بافل سكويبيدا المدير العام وذلك في المبنى الرئيس للهيئة. وقال عبد المحسن إبراهيم يونس: “وقعنا هذه الاتفاقية ضمن إطار سعي الهيئة لاستشراف المستقبل وتقديم أفضل التقنيات والخدمات بمستويات عالمية، وبما يسهم بتطبيق تكنولوجيا نقل عام مبتكرة وبالتالي التشجيع على رفع نسبة استخدام وسائل النقل العام ما يسهم بدوره في الحد من الازدحام المروري وتحسين نمط الحياة في الإمارة، وذلك من منطلق التزام الهيئة بتحقيق الأجندة الوطنية وزيادة استخدام الطاقات النظيفة في مجال قطاع النقل ما يضمن استدامته”، وإن الهيئة تعمل على تشجيع المواطنين والمقيمين في دبي على استخدام وسائل النقل المشترك والجماعي، من خلال تقديم أنظمة نقل مستقبلية ومتطورة، بالإضافة إلى تطوير وتحسين شبكة وأنظمة النقل المستدام في دبي.

View on Instagram http://bit.ly/2tijF3f

شاهد أيضاً

. «الدولي للحبارى»: إنقاذ 11 طائر حبارى آسيوية من التهريب الإتحاد كشف الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى عن خططه لإطلاق 11 طائر حبارى آسيوية ضبطتها دائرة جمارك رأس الخيمة، إذ نجحت السلطات الجمركية في اكتشاف 12 طائر حبارى بعد ضبط عملية تهريب عند منفذ جمارك الدارة مع سلطنة عُمان بتاريخ 22 يناير الماضي، حيث وضعها المهربون داخل أكياس بلاستيكية بعد ربط أجنحتها، ومن ثم وضعت في تجويف الإطار الاحتياطي.  وكان أحد طيور المجموعة الـ 12 تعاني ضعفاً شديداً، ما جعل خيار الموت الرحيم الحل الأفضل لتخليص الطائر من الحالة الصحية الصعبة، وذلك عقب عملية معاينة أجراها فريق الصندوق على الطيور.  وكشف الفحص إصابة الطائر بضرر في الأجنحة وعدد من الأعضاء الداخلية، بما في ذلك الكبد والبنكرياس والكليتين والغدد الدرقية. كما كشف التقرير الخاص بالفحص وجود تسمم فطري في الرئتين، في حين عاد تقرير علم الأحياء المجهري بنتيجة إيجابية حول وجود بكتريا القولون. وتحمل طيور الحبارى المهرّبة عادةً أمراضاً متنوعة وتعاني ضغوطاً هائلة ناجمة عن الأسر وظروف النقل غير المشروع. ويتجلّى الخطر الأعظم في قدرة بضعة طيور مريضة من الحبارى على تعريض حياة الصقور للخطر عند تدريبها على الصيد. ويمثل الاتجار غير المشروع بطيور الحبارى تهديداً حقيقياً لحياة جميع الحيوانات، بما فيها الصقور. وفيما تبلغ نسبة تهريب الحبارى الحية عبر حدود الإمارات العربية المتحدة واحداً بالعشرة، تُعتبر التجارة غير المشروعة عاملاً مهماً في التراجع التاريخي لعدد طيور الحبارى، ما يُشكل تهديداً خطيراً للصقارة العربية التقليدية. وقال معالي ماجد علي المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: «ينظر الصندوق لتهريب الحيوانات على أنه عمل مشين ومُدان بجميع الأعراف والقوانين الدولية، ويحتاج الصقارون إلى إدراك الخطر الذي من الممكن أن يعرضوا طيورهم الجارحة والثمينة إليه عند إطلاقها لصيد الحبارى المهربة، والتي تحمل في كثير من الأحيان أمراضاً فتاكة». وقال: «تشكّل طيور الحبارى المهّربة والمصابة، والتي تعتبر الطريدة التقليدية للصقور العربية خطراً حقيقياً قد ينهي حياة هذه الصقور عند اصطيادها، لذا نشكر دائرة الجمارك ودوائر الحجر الصحي برأس الخيمة ودبي على الكفاءة المهنية العالية والرعاية التي قدموها لهذه الطيور الضعيفة». وتجري اليوم عملية التأكد من خلو الطيور الـ 11 المتبقية من الأمراض المعدية خلال الفحوص الطبية التي يجريها الصندوق للحفاظ على الحبارى، وهي تستجيب بشكل جيد لعملية إعادة التأهيل والعلاج، تمهيداً لإطلاقها مجدداً في البرية مستقبلاً.

View on Instagram https://ift.tt/2HGVfJ3